إعتدل يعتدل اعتدالاً

علاء حليحل

 إذًا، ها هي كوندي رايز تعود إلى المنطقة مُجددًا، وأنا كلما رأيتها تتجامل مع عباس وليفني على التلفاز، إنقبضت في داخلي صفارات الإنذار الحربية، ولوّحت بأنّ مصيبة قد حصلت، ربما، أو أنها في طريقها للحصول.

كما أنّ كوندي علّمت ليفني والإسرائيليين (سنيه مثلا) مقولة “دعم المعتدلين”، وهي مقولة تتستر على أجندة خفية هدفها ضرب “غير المعتدلين”؛ فأنت حين تدعم “المعتدلين”، فإنك تحشر غير المعتدلين في خانة الاستهداف الأكيد.

وبما أنّ كوندي هنا، في بيتنا، يا مرحبا يا مرحبا، فإنني سارعتُ إلى إجراء جرد حساب سريع بيني وبين نفسي، علّي أكون معتدلاً فتدعمني كوندي بالأخضر والأزرق. والاعتدال وفق ابن منظور في معجمه “لسان العرب”: “تَوَسُّطُ حالٍ بين حالَيْن في كَمٍّ أَو كَيْفٍ، كقولهم جِسْمٌ مُعْتَدِلٌ بين الطُّول والقِصَر، وماء مُعْتَدِلٌ بين البارد والحارِّ، ويوم مُعْتَدِلٌ طيِّب الهواء ضدُّ مُعْتَذِل، بالذال المعجمة. وزعموا أَنّ عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، قال: الحمد لله الذي جَعَلَني في قَوْمٍ إذا مِلْتُ عَدَلُوني كما يُعْدَل السَّهْم في الثِّقافِ، أَي قَوَّمُوني”.

إذًا فالاعتدال أمر جميل وحسن، فيه التوسط والحكمة والرويّة، ولو عرفت كوندي مأثورة بن الخطاب الآنفة لردّدتها بأمريكيتها اللكناء ترديدًا ما بعده ترديد. وهكذا، ألفيتُ نفسي في هاجس مهجوس، أتفحّص ذاتي ونفسي كي ألائمها لمتطلبات الاعتدال الكوندية، فقلتُ: أنا بين إسرائيل وفلسطين، إذًا فأنا معتدل؛ وأنا بين مصر وسورية، إذًا فأنا معتدل؛ وأنا بين ابن رشد وكانْت، إذًا فأنا معتدل؛ وأنا بين الهامبرغر والشولباطو، إذًا فأنا معتدل؛ وأنا بين قهوة الفلتر وبين القهوة العربية، إذًا فأنا معتدل؛ وأنا بين سراويل الجينز وبين سراويل “جدي” البيضاء الطويلة الشتوية، إذًا فأنا معتدل؛ وأنا بين برودة الحداثة وحِمّية البداوة، إذًا فأنا معتدل؛ وأنا بين حبي لوسائط التعبير الغربية وحبي للمعلقات و”ألف ليلة وليلة”، إذًا فأنا معتدل؛ وعلى هذا قِسْ.

فأنا إذًا بالضرورة أدخل في خانة المعتدلين دخولاً ما بعده دخول، وأستسقي العدل والاعتدال من كوندي ورئيسها، كما استجدى بن الخطاب قومه بأنه إذا مال فليعدلوه! فلتأتِ كوندي إذًا، وتعدل من أمورنا، فلعلنا اعتدلنا أكثر مما نحن معتدلون، ولعلّ “المتطرفين” يفقهون أمرًا أو اثنين في القدّ والقديد، وسياسة الضرب بالحديد، ولكن باعتدال، كما عوّدتنا كوندي ورئيسها، وكما تحبّ أن تعتدل ليفني أمام رئيسها، خصوصًا في استطلاعات الرأي واستبياناتها. وكفاكم شرّ الاعتدال في الشرق الأوسط العُضال

(نشرت هذه المادة في موقع ’’عرب48’’ بتاريخ 15 كانون الثاني 2007)

Related Posts

  • 49
    تكمن أهمية «التجمع»، السياسية والثقافية والاجتماعية، في نظري الشخصي، وهذه المقالة هي رأي شخصي وليس رأي الصحيفة، في أنه حزب المواقف، أكثر من كونه حزبًا شعبيًا كاسحًا، يحصد الأصوات، كإنجاز أساسي ورئيسي يضعه نصب أعينه. وكونه كذلك، فإنّ «التجمع» ثبّت منذ إقامته خطًا فكريًا وسياسيًا تحوَّل إلى حجر الزاوية في…
    Tags: أنّ, إلى, حليحل, علاء, سياسة, ثقافة, أدب
  • 48
    فالشباب من الاسرائيليين يحجّون أكثر من مرة في السنة (وهناك المدمنون الثقيلون الذين يعودون لزيارات متفرقة إلى البلاد، أحيانًا)، للاصطياف والتبطح على ساحل البحر الأحمر، وتدخين خيرات الأرض الخضراء، ونسيان الخدمة في المناطق الفلسطينية المحتلة، والشاب الذي ضربوه على الحاجز، والشيخ الذي ضحكوا عليه وهو يحاول القفز من على باطون…
    Tags: إلى, أنّ, علاء, حليحل, سياسة, ثقافة, أدب
  • 47
    قد يجوز لنا أن نخفف من حجم المفاجآت التي قد تكون لحقت بالبعض جراء القبول الفاتر وحتى الصدامي من طرف الجانب اليهودي في البلاد، لمحاولات الأقلية العربية صياغة مواقفها ورؤاها في وثائق وبيانات، من باب القراءة الشاملة والتحليلية لتوجهات ومضامين هذه الوثائق. فالروح السائدة في جميع هذه الوثائق تتمحور كلها…
    Tags: الخطاب, أنّ, علاء, حليحل, ثقافة, أدب
  • 47
    جرت العادة، في كل مرة تشن إسرائيل خلالها حربًا على الفلسطينيين أو على العرب، أن يعلن الأدباء العبريون موقفًا منها، باعتبارهم "حراس شرف الكلمة" في عُرف الذهنية الإسرائيلية العامة. وتتجه أنظار الرأي العام في العقود الأخيرة، على وجه التخصيص، إلى ما بات يعرف بـ "الترويكـا" الأدبية الإسرائيلية والمؤلفة من أبرز…
    Tags: إلى, أنّ, فلسطين, حليحل, ثقافة, علاء, أدب
  • 47
    صورة فلسطينيّة حقيقيّة. جموع من الفلسطينيّين تحت سماء محترقة وبين مبان مهدّمة وكلهم في طابور من أجل حفنة أرز وبطانية للشتاء
    Tags: إلى, حليحل, فلسطين, علاء, سياسة, ثقافة

تقديم تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *