300 كلمة في اليوم (21): اكتشاف جميل اسمه إميلي نوثومب

300 كلمة في اليوم (21): اكتشاف جميل اسمه إميلي نوثومب

نوثومب من الكتاب الذين يسيطرون سيطرة تامّة على حرفة الكتابة، يتلاعبون بالنصّ والقارئ، يتقنون السَّرد الذي يبدو مسالمًا ظاهريًا وهو يخفي تحته مضامين وصراعات بشريّة معقدة وثاقبة، عنّا كبشر. كتابتها شيقة، وسردها رشيق ومتقن، حتى في لحظات البطء والصمت والحيرة والتفكير، وهي المطبات التي يقع فيها الكتاب عادةً فينغمسون في التحليل والتشعبات والتداعيات وينسون دفع القصة قدمًا..

قراءة المزيد
300 كلمة في اليوم (20): سَمَّسَ يُسِمِّسُ تَسميسًا!

300 كلمة في اليوم (20): سَمَّسَ يُسِمِّسُ تَسميسًا!

اللغة العربيّة المعياريّة (الفصحى) ليست لغة طيّعة ومرنة (رغم جمالياتها)، على عكس العاميّة المحكيّة، الرشيقة والمرنة والقادرة على نحت الكلمات ببراعة. لذلك، هي لغة الحريّة اليوميّة وتشغيل الخيال والإبداع، لغة الأمّ الحقيقيّة، الصديقة، كما أنّ الفصحى هي لغة الأمّة. وعليه، فإنّ محاولة ضخّ الدم والألوان المعاصرة في اللغة العربيّة المعياريّة أمر حاسم وبالغ الأهميّة، لأنّه يُقرّب اللغة من الناس ويشجّعهم على تبنّي مصطلحاتها، من دون أن يتّسم ذلك بالعنجهيّة والتكبّر والتنفير التي يتقنها شرطيّو اللغة البغيضون الذين يجلسون في الصف الأول بكلّ ندوة ويصرخون طول الندوة: “يا عمّي مرفوع مش منصوب”؛ “المستمعون وليس المستمعين!”، وهم بذلك يمارسون قمعًا وترهيبًا بدلًا من تحبيب الناس باللغة…

قراءة المزيد
300 كلمة في اليوم (19): واه يا غزالة!

300 كلمة في اليوم (19): واه يا غزالة!

معرض “غزالة” من أكثر المعارض الفلسطينيّة التي رأيتها، تماسكًا وجماليّة، من حيث التناغم الكبير والمتين بين الثيمة والأعمال، وبين المقولة والتقنيات. فتقنية الطباعة على الورق بواسطة الحفر على الزنك، هي تقنيّة ممتازة لخلق حالة من “التسطيح البصريّ”، تجعل من التصويرات والصور المطبوعة عناصر ثنائيّة الأبعاد، تفتقر للعمق التلوينيّ، وبالتالي فهي تشدّد على الاغتراب من جهة، وعلى غياب الوجود المحسوس الفعليّ. كأنّ الغزلان بقع حبر مرتّبة بإتقان ليس إلّا. وهكذا، ترى الغزلان المطبوعة في أعمال عديدة بالمعرض وحيدة، حزينة، بلا حياة، رغم أنها تتكرّر في نمط دائريّ يغلب هو الآخر على الأعمال

قراءة المزيد
300 كلمة في اليوم (18): ضِخام وغير مرئيّين

300 كلمة في اليوم (18): ضِخام وغير مرئيّين

عن مونودراما “هش”، جديد مسرح “خشبة”: رغم أنّها صُنّفت كمونودراما، إلّا أنّ الانطباع النهائيّ عن هذه المسرحيّة، لي على الأقلّ، هو أنّها عمل فنيّ إنشائيّ (installation art) يميل بأثره المتبقي بعد المشاهدة، ومنطق صنعه، إلى الفن التشكيليّ المعاصر أكثر من ميله إلى المسرح. أنا أقول هذا كإطراء، خصوصًا أنّ بشار مرقص يشتغل في المسرح كما لو أنّه استوديو للرسم أو للتصميم البصريّ؛ الميزانسين عنده قماش للرسم، والعناصر المسرحية كلها (الممثلون بالأساس) هم الألوان ■ الأشخاص السّمينون (نقولها من دون خزعبلات البوليتكالي كوريكت البولشيتيّة) يعانون الوحدة ويقعون في مخالب العزلة واللجوء إلى أحلام اليقظة، لتُختزل ممارساتهم اليوميّة في أسئلة لا نهائية حول “هل آكل هذه الموزة الآن؟”

قراءة المزيد
300 كلمة في اليوم (17): ياباي شو عباله يسمع!

300 كلمة في اليوم (17): ياباي شو عباله يسمع!

يصف كراجة الصعوبات في السجن أمام سماع الموسيقى: سطوة الأوقات والسجانين؛ تخلق المسجلات والراديوهات الموجودة؛ الديسكات السيئة؛ مراعاة نوم ويقظة الآخرين في الزنازين المزدحمة. “مدافن الأحياء” كما يصفها في رسالته. لو كنا في فيلم لكانت أغنية “هدير البوسطة” التي تلعب الآن في “فتوش”، ودحدوح بجانبي، ستنقلنا بلحظة إلى معتقل عوفر، حيث كراجة يحاول تصويب لاقط المذياع للدرجة الصحيحة، فيما يتحرجم حوله الشباب بحماسة بالغة.

قراءة المزيد
300 كلمة في اليوم (16): جوني ماذَر فاكِرْ!

300 كلمة في اليوم (16): جوني ماذَر فاكِرْ!

بين “عرب الشمينت” و”عرب الفوريكس” وأفكار “الخليفة البغدادي”، يتنقل نفار بين أمراض مجتمعنا الفلسطينيّ في الداخل، عبر الحديث مع “جوني”. وجوني لمن لا يعرف هو جوني ووكر، شركة الويسكي العالميّة التي تنتج ويسكي “رِدْ ليبل”. السكّيرة من أبناء جيلي يذكرون يوم كان “الرِّدْ” صرعة جديدة في قاعات أعراسنا، ثم أصبح اليوم مَسبّة وشتيمة، بعد دخول “بلاك ليبل”. فإذا تجرّأ أحدهم على “تنزيل” ويسكي رِدْ ليبل على الطاولات فإنّه سيصبح ملطّة القوم لسنين طويلة…

قراءة المزيد
300 كلمة في اليوم (15): بيروت سقطتنا!

300 كلمة في اليوم (15): بيروت سقطتنا!

تتكسّر بيروت منذ سنوات ونحن نرى صورتنا تتكسّر في شقوقها؛ كنا نتألّم في البداية، نتابع بشغف ما كتبته “الأخبار” وما نشرته “السفير” وما بثته “المستقبل”، وكنتَ تجد في الناصرة ويافا وحيفا فلسطينيّين يعرفون بتمام الدقة متى يستيقظ ميشيل عون من نومه، ومتى يخلد سماحة السيد للنوم، ومتى يشعل جنبلاط أرغيلته، ومتى يضرط جبران باسيل. كانت بيروت وسياساتها جذابة كثيرًا: صحافة مطبوعة وإعلام متلفز وإذاعيّ عصريّان، يتموّلان بأموال نفطيّة غزيرة (نفط عربيّ خليجيّ ونفط أيرانيّ).. مجتمع يرقص ويسكر ويطرب رغم الحروبات والويلات، وكنا نطرب مع لبنان ولا نأبه بأنّ كل الساحة السياسيّة اللبنانيّة ليست إلّا ساحة خلفية ودمًى تحرّكها دمًى أكبر

قراءة المزيد
300 كلمة في اليوم (14): جدّتي علياء وموسم الزيتون

300 كلمة في اليوم (14): جدّتي علياء وموسم الزيتون

أنا لا أحبّ موسم الزيتون.
كنتُ في الجش طفلًا “غير جسديّ”، أحبّ القراءة والكتابة والبرامج الإنكليزية المترجمة على قناة “سعد حدّاد”. ومنذ أن أخذوني أوّل مرة إلى موسم الزيتون، كرهت هذه العمليّة السيزيفيّة لالتقاط أعداد لا تحصى من الحبّ الأخضر، ومنعنا من ضرب الأغصان بالعصيّ أو “مَشْق” الحبّات مع الأوراق دفعاتٍ دفعاتٍ، لأنّ شجرة الزيتون مُقدّسة جاءت في القرآن، ولا يجوز ضربها أو إهانتها (لا أعرف لماذا لم يحرص الناس مثل هذا الحرص على أشجار التين، الواردة في القرآن أيضًا).

في كلّ سنة كانت النسائم الباردة الليليّة في الجش، نهايات أيلول، تبعث فيّ قشعريرة عميقة، لسبب أيجابيّ لا مجال لذكره الآن، ولارتباط البشائر بموسم الزيتون. أعتقد أنّ الكثيرين ممّن يحبّون موسم الزيتون، يحبّونه للذكريات الجميلة التي راكموها: لمّة العائلة لأيام في الأرض؛ تناول طنجرة المجدّرة وفحول البصل بلا حساب؛ وتكديس “شوالات” الزيتون السمينة في التراكتور أو طَنْدَر البيجو في تشييعها المُفرح نحو مثواها الأخير للمعصرة.

قراءة المزيد
300 كلمة في اليوم (13): سيلفي فوق، سيلفي تحت…

300 كلمة في اليوم (13): سيلفي فوق، سيلفي تحت…

من المسلمّات في أيامنا الفرتواليّة هذه، أنّ الصورة أضحت بألف لايك، وأنّ أيّ محاولة لنشر رابط لمقالة من دون صورة (حتى لو كانت 300 كلمة فقط!) ستُمنى بهزيمة لايكيّة نكراء، بل وحتى رسائل احتجاج وتشهير بالذي تجرّأ على نشر “شيء” لا يمكن استهلاكه من دون الضغط على... قراءة المزيد
300 كلمة في اليوم (12): قصيدتا حبّ مترجمتان

300 كلمة في اليوم (12): قصيدتا حبّ مترجمتان

لانغستون هيوز أديب وناشط أسود أمريكيّ عانى العنصريّة وعانت عائلته العبوديّة، وفي مذكراته كتب أنّ “الكتب (هي) ما يسعدني، وأنا بدأت أومن بالكتب وعالم الكتب الرائع- حيث إذا عانى شخص، عانى في اللغة الجميلة”. هل تتجمّل المعاناة في النصّ؟ لماذا يرتفع الحزن العادي من أمر مبتذل إلى حزن “متميّز” جدير، مختزلًا ملايين الأحزان؟ لمجرد أنّه كُتب حبرًا على ورق؟… كيم أدونيزيو شاعرة وروائيّة عصيّة على التصنيف، حتى بميولها الجنسيّة، ولذلك يمكن ترجمة قصيدتها أدناه بأكثر من وجه: امرأة تكتب لرجل؛ رجل يكتب لامرأة؛ امرأة تكتب لإمرأة؛ رجل يكتب لرجل. وحديثها عن الحلمة و”خطوط الضوء الأنيقة” فوقها لا ينحصر ضرورةً في حلمة امرأة. الحلمتان تنبتان مع بداية الجنين، وتظلّان راسبًا جينيًّا عند الرجال بعد فرز جنسهم في الرحم. مع ذلك، تظلّ الحلمتان عينيِّ الصدر، كما أنّ العينيْن حلمتا الوجه.

قراءة المزيد


تويتر

يحقق علاء حليحل في روايته الجديدة هذه عدة معادلات تُضاف إلى رصيده الإبداعيّ الثرّ… معادلة البحث عن الحقيقة البسيطة المخبوءة وراء الأحداث التاريخية الجلل… ومعادلة التحرّر من الخجل في الكتابة التي أفضت إلى التخلي عن قيود التقليد. (أنطوان شلحت)

أورفوار عكا

© جميع الحقوق محفوظة لعلاء حليحل. يُحظر نسخ أو إعادة نشر المواد الأدبيّة والإبداعيّة والمقالات والتدوينات من دون إذن من الكاتب.

للتواصل: hlehel@gmail.com