تروي مسرحية “الجندي المخلص بالتأكيد” قصة جنديين وضابط، أثناء معارك ضارية تجري مع قرويين لا يستطيع فيها الجيش التغلب على “هؤلاء ناكحي الأبقار”، كما يصفهم الضابط. وخلال الانتظار للمعركة القادمة تتأزم الأمور بين الثلاثة، بحيث يتمرد “الجندي المخلص” على الضابط ويتولى مكانه، حتى تنقلب الآية عليه هو أيضًا. وقد ورد في متن منشورات المهرجان أنّ هذه المسرحية هي “عن الجوع كدائرة مغلقة، وعن الاستبداد والشهوة للسيطرة”.

مشاركة فلسطينية وعربية في المهرجان الدولي للدراما الحديثة في برلين

علاء حليحل في مهرجان المسرحيات القصيرة في “تسافتا”

 

نص المسرحية:

 

 

الجندي المُخلص بالتأكيد

 

مسرحية قصيرة

تأليف: علاء حليحل

المسرحية أنتجت وعُرضت بالعبرية في صيف 2006، في إطار مهرجان المسرحيات القصيرة في “تسافتا” في تل أبيب.

 

(الخشبة شبه خالية. الخلفية تدل على منطقة ريفية قروية حزينة ومهدمة. سحب الدخان في الخلفية، وصوت الحرب يأتي من بعيد. يدخل إلى الخشبة جنديان: الأول هو الجندي المخلص، جسمه رياضي، تعابير وجهه حادة؛ الثاني هو الجندي المخلص بالتأكيد، جسمه هزيل، ضعيف، وعلى وجهه تطغى تعابير الإحباط والضعف. يجلس الاثنان للاستراحة. يبدأ الجندي المخلص بتنظيف سلاحه على الفور. بعد فترة:)

 

الجندي المخلص بالتأكيد         عفوًا… طعام…

الجندي المخلص                  أنتَ تضايقني!

الجندي المخلص بالتأكيد          أنا… أعتذر، عُذرك.. ولكنني… بطني… بطني تقرقر… هل تسمع؟.. إسمع.. قرررررررررر…

الجندي المخلص                  فلتقرقر!

الجندي المخلص بالتأكيد          رأسي أيضًا. تؤلمني.. إسمع.. خخخخخخخـ …

الجندي المخلص                  إخرس يا جندي!

الجندي المخلص بالتأكيد          أنا… أنا آسف.. لم أقصد-

الجندي المخلص                  إذا كنتَ غير قادر على الحرب، فاخرس على الأقل!

الجندي المخلص بالتأكيد          أنا.. فقط.. فكّرتُ…

الجندي المخلص                  فكّرتَ؟؟… فففففككككرتَ؟…. هل فكّرتَ أيها الجندي؟!!

الجندي المخلص بالتأكيد          أعذرني.. عفوك، أنا… أنا أعرف أنه لستُ من المفروض أن أفكر…

الجندي المخلص                  إذًا، ما الذي حدث؟

الجندي المخلص بالتأكيد          … أنت مُحقّ، أنا فقط فكّر- عفوًا، عفوًا..

الجندي المخلص                  حرّر سلاحك أيها الجندي ولمّعه! معارك ضارية في الأفق، وبدلا من الاستعداد للأهوال- ها أنت تضيّع وقتك الغالي بالثرثرة الفارغة والبلهاء!

 

(يبدأ الجندي المخلص بالتأكيد بتفكيك سلاحه بخنوع. يُنهي الجندي المخلص تنظيف سلاحه، في لحظة دخول القائد إلى الخشبة. يقوم الجندي المخلص ويصرخ:)

 

الجندي المخلص                  أمركَ سيدي!

 

(يُصاب الجندي المخلص بالتأكيد بالذعر. يلقي بسلاحه المفكوك على الأرض، يرتجف، ويده على جبهته بحركة أوتوماتيكية، ويصرخ بصوت مختنق:)

 

الجندي المخلص بالتأكيد          أمرك سيدي!!

 

(يُخرج القائد دوسيه عسكريًا كان يحمله تحت إبطه، ويقرأ:)

 

القائد                               الجندي المخلص.

الجندي المخلص                  أمرك سيدي!

القائد                               الجندي المخلص بالتأكيد.

الجندي المخلص بالتأكيد          أمرك سيدي!

 

(وقفة. يبرم القائد في المكان.)

 

القائد                               أراكما لم تضيّعا وقتكما، أيها الجنديين.

الجندي المخلص                  نعم سيدي!

الجندي المخلص بالتأكيد          … نعم سيدي!

القائد                               تستعدّون للأهوال.

الجندي المخلص                  نعم سيدي!

الجندي المخلص بالتأكيد          … نعم سيدي!

القائد                               لقد نكحونا في معركة الأمس.

الجندي المخلص بالتأكيد          نعم سيدي!

القائد                               وهل تعرف، أيها الجندي، لماذا نكحونا في معركة الأمس؟

الجندي المخلص بالتأكيد          لا، سيدي!

القائد                               وهل تعرف لماذا سأنكحك الآن، أيها الجندي؟

الجندي المخلص بالتأكيد          (يبدأ بالانهيار) لا، سيدي!!

القائد                               ليس لديك أية فكرة، ها؟..

الجندي المخلص بالتأكيد          لا.. سيدي…

القائد                               هل أسمع همهماتٍ خافتةً من البكاء، بل هل أسمع عويلاً؟

الجندي المخلص بالتأكيد          لا سيدي!!

القائد                               ماذا؟!

الجندي المخلص بالتأكيد          لا سيدي!!!

القائد                               أنتَ… هل يمكنك أن توضح الأمور لهذا اللوزِر؟..

الجندي المخلص                  نعم سيدي!.. نفسُ الجندي جميلة في المعركة، جمال المعركة يُعلي من روح الشعب، يُخرس أفراح العدوّ، يضرب معنوياتهم بضربات موجعة، ينحكهم في مؤخراتهم، سيدي!

القائد                               جميل أيها الجندي. ذكّرني باسمك؟

الجندي المخلص                  الجندي المخلص، سيدي!

القائد                               جميل، أيها الجندي المخلص، جميل جدًا.. وهل فهمتَ، أيها الجندي، تعاليم المحارب المخلص كما سمعتها الآن؟

الجندي المخلص بالتأكيد          نعم سيدي!!

القائد                               وهي…

الجندي المخلص بالتأكيد          … سيدي؟..

القائد                               وهي…

الجندي المخلص بالتأكيد          … سيدي؟…

القائد                               ما هي تعاليم المحارب المخلص يا جندي؟

الجندي المخلص بالتأكيد          ….

القائد                               هل أنتَ خجول أيها الجندي؟

الجندي المخلص بالتأكيد          لا، سيدي!

القائد                               غبي؟

الجندي المخلص بالتأكيد          لا، سيدي!!

القائد                               ماذا تقول، أيها الجندي المخلص، هل الجندي المخلص بالتأكيد غبي؟

الجندي المخلص                  غبي، سيدي!

القائد                               وكونه غبيًا، هلا ذكّرته بتعاليم المُحارب المخلص..

الجندي المخلص                  نعم، سيدي!

 

(يقترب الجندي المخلص ويقف من وراء الجندي المخلص بالتأكيد. في كل مرة يقول فيها جملة ولا يتذكر الجندي المخلص بالتأكيد نهايتها، يضربه على رقبته بقوة…)

الجندي المخلص                  نفسُ…

الجندي المخلص بالتأكيد          نفسُ…

الجندي المخلص                  (ضربة على الرقبة) نفسُ الجنديّ جميلة في المعركة!

الجندي المخلص بالتأكيد          نفسُ الجندي جميلة في المعركة!…

 

(وقفة)

 

الجندي المخلص                  (ضربة على الرقبة) جمال المعركة يُعلي من روح الشعب…

الجندي المخلص بالتأكيد          جمال المعركة يُعلي من روح الشعب…

 

(وقفة)

 

الجندي المخلص                  (ضربة على الرقبة) يُخرس أفراح العدوّ…

الجندي المخلص بالتأكيد          يُخرس أفراح العدوّ! يضرب معنوياتهم بضربات موجعة! ينحكهم في مؤخراتهم، سيدي! في مؤخراتهم، سيدي!!

القائد                               جميل، جميل حقًا.

الجندي المخلص بالتأكيد          في مؤخراتهم، سيدي! في مؤخراتهم، سيدي!!

القائد                               نعم، جميل، جميل حقًا.

الجندي المخلص بالتأكيد          في مؤخراتهم، سيدي! في مؤخراتهم، سيدي!!

 

(يضرب الجندي المخلص على رقبة الجندي المخلص بالتأكيد.)

 

القائد                               والآن، إلى المعركة! ااااانتباه!!

 

(يتوجه القائد للخروج… يمضي بعض الوقت والجنديان في انتباه. الجندي المخلص بالتأكيد ينكسر…)

 

الجندي المخلص بالتأكيد          … أنا جائع.. سنخرج الآن للمعركة ومعدتي خاوية… النصر يبدو الآن بعيدًا جدًا، سوف أقتَلُ في زخّة الرصاص الأولى… وأحشائي التي ستندلق على الأرض القروية القذرة، ستكون خالية من أيِّ ذكر لأيّ طعام…

الجندي المخلص                  انتباه أيها الجندي!!

الجندي المخلص بالتأكيد          حتى من دون بقايا قطعة من السجق الحرّيف الكبير، التي كنتُ سأبتلعها الآن من دون مضغها حتى ـ من دون أن أضعها في داخل قطعة خبز قروية كبيرة…

الجندي المخلص                  انتباه أيها الجندي!!

الجندي المخلص بالتأكيد          وحتى بقايا من الفاصولياء البيضاء المطبوخة بمرقة البندورة لن يجدوا في أحشائي… وبالتأكيد، بالتأكيد، لن يجدوا غازاتٍ، إذا لم تكن هناك فاصولياء، وأنا سأركع، هكذا، سُدًى، أمام أحشاء خاوية، أمام معدة تعيسة وغير ملأى، وحياتي كلها ستكون هباءً… فماذا يكون الجندي إذا سُحِقت معدته على أراضي المعارك الملتهبة، ولم يكن فيها ذِكر –ولو بسيطًا- لحساءِ البصل أو الفطر، أو حتى لحساءٍ بطعم الدجاح فيه القليل من الشعيرية الرفيعة وبعض البقدونس…

 

(يُعمّر الجندي المخلص سلاحه ويُلصق فوهته بجبهة الجندي المخلص بالتأكيد…)

 

الجندي المخلص                  انتباه أيها الجندي!! انتباه!!

الجندي المخلص بالتأكيد          أنا مُنتبه، أيها الجندي، مُنتبه..

الجندي المخلص                  عليك أن تخرس في هذه اللحظات…

الجندي المخلص بالتأكيد          أنا منخرس، أيها الجندي الشجاع، أنا منخرس…

الجندي المخلص                  لمصلحتكَ، إخرس!

الجندي المخلص بالتأكيد          لمصلحتي، بالتأكيد.

 

(وقفة. يدخل القائد. لا ينتبهان إليه في البداية…)

 

الجندي المخلص                  كل أحاديثك الشريرة عن قطعة سجق كبيرة وحرّيفة… كل هذه الفانتازيا المتعرّقة، الملطخة بالشهوة، من أجل حساء بصل أو فطر… والحساء بطعم الدجاج مع البقدونس… يُذكّرني دائمًا بأفخاذ الدجاج المقلية التي كانت تُقدم فورًا بعد هذا الحساء…

القائد                               انتباه أيها الجندي!

الجندي المخلص                  .. ويمكنني بالتأكيد أن أكتفي بأجنحة دجاج مُتبلة خرجتْ لتوِّها من الفرن… (للقائد) كما كانت أمي تحضّرها بالضبط…

القائد                               أنتَ تتجاوز جميع الحدود أيها الجندي!

الجندي المخلص بالتأكيد          نحن لم نتخطَّ الحدود بعد سيدي… يمكننا أن نعود إلى البيت، سيدي.. إلى أفخاذ الدجاج…

القائد                               هنا البيت! هنا البيت!!.. أنظر من حولك.. ألا يمكنك أن تتذكّر هذه المناظر التي كانت مناظر طفولتك؟.. ألا يمكنك أن تتخيّل رائحة المطر القوية العنيدة في الليل، وأنتَ مُتكوّر في حضن أبيك؟.. ألا يمكنك أن تنظر من حولك وأن ترى تلك الفتاة الحسناء التي كانت جنسَكَ الأول فوق تلك التلة المرتفعة؟..

الجندي المخلص                  بلى، سيدي، يمكنني…

القائد                               وأنتَ؟

الجندي المخلص بالتأكيد          بلى، سيدي!!

القائد                               يا لها من ذكريات جميلة… هذه ذكريات، أيها الجندي، تستأهلُ أن يموتَ المرء من أجلها!

الجندي المخلص بالتأكيد          تستأهلُ سيدي!

القائد                               هذه ذكريات تستأهل أن يموت المرء من أجلها!

الجندي المخلص بالتأكيد          تستأهلُ سيدي!

القائد                               أليس كذلك أيها الجندي؟

الجندي المخلص                  بلى سيدي…

القائد                               أين اختفيتَ أيها الجندي؟

الجندي المخلص                  أنا أفكر، سيدي.

القائد                               تفكّر؟.. هل تلقيتَ إذنًا أيها الجندي؟

الجندي المخلص                  لقد حدث هذا فُجائيًا، سيدي…

القائد                               فُجائيًا؟.. هل هناك كلمة كهذه أصلا؟..

الجندي المخلص بالتأكيد          هناك سيدي!

القائد                               اااانتباه!! لليمين دُر!.. لليمين أيها الجندي!! لليمين!!! (يصفع الجندي المخلص صفعة قوية) لليمين أيها الجندي!!!

 

(يعود الجندي المخلص إلى رشده. يتأمل القائد. يجبُن القائد…)

 

القائد                               يللا يا جندي، هيا، لليمين دُر، لا تكن عنيدًا… هيا، لم أطلب الكثير.. لليمين فقط، لم أطلب منك لليسار حاشا وكلا… أنتَ… يمكنني أن أهتمّ بأن تستريح الليلة إذا كنتَ تعبًا…

الجندي المخلص بالتأكيد          أنا جائع سيدي!!

القائد                               إخرس أنتَ ايها الجندي المخلص بالتأكيد!

الجندي المخلص بالتأكيد          الجندي الجائع لا يمكنه أن ينتصر، سيدي!

القائد                               يمكنه! يمكنه! الجندي المخلص لوطنه، المخلص للناس الذين يدافع عنهم، يمكنه أن يحارب من دون خبز!! ألن تحمي والديك أيها الجندي؟

الجندي المخلص بالتأكيد          أنا يتيم سيدي!

القائد                               أعمامك، أخوالك، أقرباءك…

الجندي المخلص بالتأكيد          أنا مقطوع من شجرة سيدي..

القائد                               تُعسًا.. أن تحمي حبيبتك!

الجندي المخلص بالتأكيد          لم أحبّ بعد سيدي. لقد جلبوني رأسًا إلى الحرب، سيدي…

القائد                               لم تُحبّ بعد؟.. ماذا فعلت حتى الآن؟!

الجندي المخلص بالتأكيد          عمري 17 عامًا سيدي. لم أفعل شيئًا حتى الآن، سيدي..

 

(انتهى الجندي المخلص من تردّده طيلة الحوار الأخير، فيقرر: يضرب القائد على رقبته ضربة قوية… يتهاوى القائد ويتأوّه ألمًا…)

القائد                               العدو.. العدو.. انتباه أيها الجندي… انـ… تـ… جند….

 

(يُخرج الجندي المخلص سكينًا ويغرزها في قلب القائد. لا ينجح القائد في الصراخ حتى. يموت فورًا. يُخرج الجندي المخلص السكين ويبدأ بتقطيع جثة القائد…)

 

الجندي المخلص                  معكَ ملح؟

الجندي المخلص بالتأكيد          معي… سيدي…

 

(يواصل الجندي المخلص تقطيع الجثة…)

الجندي المخلص بالتأكيد          هل يمكنني أن أسأل؟.. سؤالا… سيدي؟

الجندي المخلص                  إسأل.

الجندي المخلص بالتأكيد          هل يمكن رشّ بعض “الببريكا” الحريفة؟

الجندي المخلص                  “الببريكا” الحرّيفة جيدة.

الجندي المخلص بالتأكيد          ممتاز… أنا أحتفظ دائمًا بببريكا حرّيفة في المحفظة…

 

(يركض نحو الحقيبة ويُخرج علبة من البهارات مملوؤة بالببريكا الحريفة.)

 

الجندي المخلص بالتأكيد          هاكّ.. الكثير من الببريكا الحرّيفة…

الجندي المخلص                  ميديوم؟

الجندي المخلص بالتأكيد          أحبّه مشويًا جيدًا… هل تعتقد أنه يمكننا أكل قلبه؟..

الجندي المخلص                  لا قلب له.. أنظر، لا قلب.

الجندي المخلص بالتأكيد          يا إلهي.. لا قلب له حقًا!!

الجندي المخلص                  إذًا اخترْ لك عضوًا آخر لتتلذّذ عليه.

الجندي المخلص بالتأكيد          ربما الكبد.. أحمر وطريّ..

الجندي المخلص                  الكبد جيد. سنأكل وسنخرج للمعركة.

الجندي المخلص بالتأكيد          للمعركة؟.. لقد فكّرتُ..

الجندي المخلص                  فكّرتَ؟.. هل حصلتَ على إذن بالتفكير؟؟

الجندي المخلص بالتأكيد          لا.. سيدي..

الجندي المخلص                  هل حصلت على إذن بالتفكير؟؟!

الجندي المخلص بالتأكيد          لا سيدي!!

الجندي المخلص                  أين الملح؟

الجندي المخلص بالتأكيد          حاضر سيدي…

 

(يجلب الملح.  يُخرج الجندي المخلص قنينة نحاسية من جيب القائد وفيها فودكا ويشرب بشراهة… يأكلان بشراهة…)

 

الجندي المخلص بالتأكيد          هل تأذن لي بالكلام، سيدي؟؟؟

الجندي المخلص                  تكلم.

الجندي المخلص بالتأكيد          هل يمكن.. ربما… أن.. أن.. ندعو بعض الجميلات؟

الجندي المخلص                  بعض الجميلات؟

الجندي المخلص بالتأكيد          يعني.. أنا فكرت- عفوًا، اعتقدتُ، اعتقدتُ فقط..

الجندي المخلص                  بعض الجميلات.. شقفات يعني..

الجندي المخلص بالتأكيد          شقفات يعني..

الجندي المخلص                  ونحضر بعض النبيذ؟

الجندي المخلص بالتأكيد          نبيذ! نعم، نبيذ.. كم أشتاق للنبيذ…

الجندي المخلص                  ولكن أين سنجد بعض الشقفات هنا؟ ولماذا تفكر بالشقفات الآن؟

الجندي المخلص بالتأكيد          أريد أن أنكح يا سيدي! الجنود يريدون أن ينكحوا دائمًا سيدي!

الجندي المخلص                  منطقي.

الجندي المخلص بالتأكيد          صار عمري 17 عامًا ولم…

الجندي المخلص                  بسيطة. سنرتب لك مضاجعة. ولكن أين سنجد شقفات الآن؟

الجندي المخلص بالتأكيد          في القرية المجاورة.

الجندي المخلص                  ما أن يرونا حتى يعلقونا من رقابنا!

الجندي المخلص بالتأكيد          … مشكلة… أيه… ربما غيّرنا ملابسنا؟

الجندي المخلص                  غيّرنا ملابسنا؟

الجندي المخلص بالتأكيد          نعم.. سنبدو مثلهم. مجرد قرويين.. من دون سوء..

الجندي المخلص                  كيف الكبد؟

الجندي المخلص بالتأكيد          ممتاز. أشعر بطعم الفودكا…

الجندي المخلص                  لقد كان سِكّيرًا ابن عاهرة!

الجندي المخلص بالتأكيد          أنذهب؟

الجندي المخلص                  إلى القرية؟

الجندي المخلص بالتأكيد          إلى القرية…

الجندي المخلص                  حسنًا، هيا.. فلنذهب.

الجندي المخلص بالتأكيد          هل تعتقد، هل تعتقد أنه من الأفضل أن نأخذ أسلحتنا معنا؟

الجندي المخلص                  ولكن قلنا سنتنكر.

الجندي المخلص بالتأكيد          ولكن كيف سنحصل على ملابس قرويين؟ يجب أن نقتل اثنين، أليس كذلك؟

الجندي المخلص                  تبدو لي صادقًا. هيا، اجمع الأسلحة، سآخذ أنا ما تبقى من اللحم.

الجندي المخلص بالتأكيد          وسلاحه؟

الجندي المخلص                  دعكَ من كل هذه الأسئلة! فلنذهبْ. ماذا تبغي من سلاحه؟

الجندي المخلص بالتأكيد          كي يظنوا أنه ضاع. لو بقي سلاحه هنا-

الجندي المخلص                  صادق، صادق، هيا، فلنتحرك.

الجندي المخلص بالتأكيد          وسؤال واحد صغير، لو سُمح لي… سيدي…

الجندي المخلص                  عجِّلْ.

الجندي المخلص بالتأكيد          هل تعلم بأيّ لغة يتحدثون؟

الجندي المخلص                  من؟

الجندي المخلص بالتأكيد          القرويون.

الجندي المخلص                  طبعًا… باللغة القروية.

الجندي المخلص بالتأكيد          هل تتحدث القروية؟

الجندي المخلص                  لا حاجة لذلك. ابتسم وكُن إنسانًا. هذا ما يجب، وسيصدقون أننا قرويون.

الجندي المخلص بالتأكيد          من السهل جدًا أن يكون المرء قرويًا.

الجندي المخلص                  بالتأكيد. أية صعوبة في أن يتنكر المرء لناكحي أبقار؟

الجندي المخلص بالتأكيد          لماذا إذًا لم ننجح بهزمهم حتى الآن؟

الجندي المخلص                  كفى دُبّيقة! كلّ هذه الأسئلة!

الجندي المخلص بالتأكيد          مجرد أسئلة، مجرد أسئلة، سيدي.

الجندي المخلص                  هيّا، حرّك مؤخرتك، الكثير من الشقفات بانتظارنا.

الجندي المخلص بالتأكيد          ولكننا مُنتِنُون، سيدي!

الجندي المخلص                  الجندي ينكح وهو مُنتِن. ملطخ بالدماء؛ ثيابه تنقط عرقًا وبولاً، رائحته عفنة وثقيلة، كلسونه ملتصق بقضيبه مثل فم امرأة تمصّ بشراهة، ذقنه نابتة تُوجع، شعره مليء بصفوف من القذارة والقمل، يداه ملطختان من كثرة البارود، عيناه مُتقدتان شهوةً، بين أسنانه لحم قديم من لحوم محاربين شجعان… الجندي ينكح مثل الحيوان!

الجندي المخلص بالتأكيد          … رائع. كم شاعريّ ما تقوله… سيدي.

الجندي المخلص                  غدًا، عندما تكبر، ويعجز أيّ صابون في العالم عن إزالة رائحة الجثث عن يديك، يمكنك أن تنطق شعرًا وقوافيَ، أيّها الجندي.

الجندي المخلص بالتأكيد          رُبّاه، سيدي، أيأتي هذا اليوم فعلا؟

الجندي المخلص                  سيأتي إذا حرّكتَ مؤخرتك!! هيا، إلى القِحاب!

الجندي المخلص بالتأكيد          إلى القِحاب!!

 

(يستدير الجندي المخلص وهو يحمل بقايا جثة القائد، فيطعنه الجندي المخلص بالتأكيد لينهار ومن فوقه القائد. يأخذ الجندي المخلص بالتأكيد قنينة المشروب النحاسية الملأى بالفودكا من جيب الجندي المخلص، ويشرب…)

 

الجندي المخلص بالتأكيد          … لا قائد ولا جندي بعد اليوم.

لا أوامر ولا قمع.

لا تنكيل ولا قسوة.

الآن،

…..
جميع القحاب في العالم ليييييي…!!

– انتهت –