F1000007

بوحي منتغريبة بني هلال الشامية الكبرى

جائزة أفضل ممثل في مهرجان “مسرحيد”، آب 2005، عكـا

قبل أكثر من ألف عام خرج بنو هلال وعلى رأسهم السلطان حسن وأبو زيد الهلالي ودياب ابن غانم، للبحث عن أرض جديدة يعيشون فيها، بعد أن أجدبت بلادهم نجد ومات أهلها جوعًا وعطشًا. وبعد أن طافوا البلدان من الجزيرة العربية إلى أيران فالعراق فسوريا الكبرى فالمغرب العربي، استقر بهم المُستقرُّ في تونسَ، بعد معارك ضاريةٍ وبطولاتٍ ناريةٍ، ترويها “تغريبة بني هلال” الشهيرة المعروفة. وتسجّل هذه التغريبة بطولات أبي زيد الهلالي والسلطان حسن ودياب ابن غانم، الذين قادوا بني هلال في هذه المسيرة الأسطورية.

بعد احتلال تونس والاستقرار فيها، تروي “التغريبة” ما حدث بين بني هلال أنفسهم واندلاع الخصامات والخلافات وحبس دياب ابن غانم وتفرق أيديهم وأفول نجمهم وزوال عهدهم.

مسرحية “دياب” تروي قصة خيالية بوحي من هذه التغريبة على لسان بطلها دياب، وهي تحدث اليوم، في عصرنا الرديء، حين يهمُّ العرب في رحلة طويلة نحو فلسطين السليبة، ليحرّروها من وِزر الاحتلال وسطوة أمريكا. فيخرجون في مغامرة عسكرية كبرى يحتلون فيها البلدان والدول، ويقتلون “كل عربي خائن”، كما يقول دياب، ثم يَصِلون ويُشرفون على حدود فلسطين، قرب حطين، ويصرّ دياب ابن غانم على أنه حرّر فلسطين لوحده، وتربّع على عرش تل أبيب….

“دياب” هي مسرحية عن العرب، وهزيمة العرب ونكبة العرب ونكسة العرب!

 

تأليفعلاء حليحل

إخراجسليم ضو

تمثيلعامرحليحل

موسيقىحبيب شحادة

ديكور وملابس: أشرف حنا

إضاءة وتنفيذ الديكورنعمة زكنون

أشعار: “تغريبة بني هلال” الشامية الكبرى، الصادرة عن “دار الفكر العربي”، بيروت.

كيف هرب «دياب» إلى أمجاده الغابرة!

ديــاب” ــ نبش في كـذبة “البطولة العربـيـة”