أمسية احتفالية برواية “أورُفوار عكّا” في حيفا، الخميس 11 أيلول

تُجرى يوم الخميس القادم، 11 أيلول الجاري، أمسية أدبيّة احتفاليّة لمناقشة واستعراض رواية “أورُفوار عكا” للكاتب علاء حليحل، وذلك في قاعة  كنيسة مار يوحنا المعمدان، شارع الفرس 3، حيفا، الساعة السابعة والنصف مساءً.

تتخلّل الحفل مداخلتان يقدّمهما: د. هشام روحانا، والسيدة عرين هواري من مركز مدى الكرمل، ومقطوعات موسيقيّة يقدّمها الموسيقيّ حبيب شحادة حنا. يتولّى عرافة الأمسيةالمحامي فؤاد مفيد نقارة.

وكانت الرواية صدرت في شهر حزيران المنصرم عن دار “الأهلية” في عمان، وقد صدرت في عكا بطبعتها الثانية المحلية مؤخرًا عن دار “كتب قديتا”، بدعم من مؤسسة المورد الثقافي بالقاهرة ومجلس الثقافة والفنون في “مفعال هبايس”. وقد بدأ توزيع وبيع الرواية في أكثر من 40 مكتبة ومقهى في مناطق الداخل، من القدس جنوبًا وحتى الجولان شمالاً، وترد القائمة المفصلة لأماكن البيع في صفحة الرواية على الرابط: hlehel.me/akka.

تمتدّ الرواية على 244 صفحة، متعرّضة للحصار الذي ضربه نابليون بونابرت على عكا عام 1799، وصمود واليها آنذاك أحمد باشا الجزار في وجه الحصار الذي امتدّ على 62 يومًا، بمساعدة الأسطول الإنجليزي والضابط الفرنسي أنطوان دي فيليبو. وتتخذ الرواية من الحدث التاريخي مسرحًا للأحداث، لكنها ليست رواية تاريخيّة، حيث يختلط فيها الخيال بالواقع، ممتزجيْن معًا في تجربة روائيّة تطرح سؤالاً عن الأدب ووجوده وتأثيره على السرد والذاكرة، من جهة، وعلى قدرة الأدب على خلق واقع مُوازٍ للوقائع التاريخيّة، يتغذى عليها ولكنه يتمرّد عليها عبر أسئلة حرفيّة وسياسيةّ واجتماعيّة وجماليّة.

وتطرح رواية “أورفوار عكا” تجربة أدبيّة جديدة من خلال عمل المؤلف مع الصحافي والناقد أنطوان شلحت، كمحرّر أدبيّ للنص، وهي تجربة نادرة جدًا على مستوى الأدب الفلسطينيّ والعربيّ عمومًا.

Related Posts

  • 86
    عرب ٤٨ / رامي حيدر عقدت مساء أمس الخميس في قاعة كنيسة يوحنا المعمدان في مدينة حيفا، أمسية توقيع لرواية الأديب علاء حليحل الجديدة "أورفوار عكا"، بحضور العشرات من المشاركين بينهم الشاعر حنا أبو حنا ولفيف من الكتاب والأدباء الشباب. وافتتح الأمسية رئيس المجلس الملي الوطني مرحبًا بالحضور وشارحًا مكانة…
    Tags: الرواية, حنا, حليحل, الكاتب, الأمسية, هواري, عكا, عرين, هشام, أورفوار
  • 86
    صور أمسية حيفا والتسجيل الصوتي...
    Tags: حيفا, أمسية, فؤاد, حليحل, نقارة, هشام, روحانا, علاء, هواري, عكا
  • 69
    توظيف استثنائيّ لما يمكن تسميته بـ "المقزّز" و"القبيح" قلّما تمّ استخدامه في الرواية العربيّة•يمكن النظر إلى هذه الرواية بوصفها رواية على تخوم الما بعد حداثيّة، وستُظهر لنا ذات بطلها الرئيسي ذاتًا منقسمة على نفسها متشظية، وغير مدركة بالكامل لذاتها
    Tags: الرواية, الجزار, عكا, رواية, أدب, حليحل, هشام, روحانا, علاء, ثقافة
  • 61
    في عالم لا أفق له يغيب البطل الإيجابيّ كما يغيب البطل السلبيّ، إنه عصر المراوحة الآسنة لا تستطيع الا أن تخلق القبيح
    Tags: الرواية, رواية, أدب, علاء, حليحل, روحانا, هشام, ثقافة, فلسطيني, أورفوار
  • 60
    عليه أن يقترب عدة خطوات فقط ليطعنه في قفصه الصدريّ، ناحية اليسار بإصبعيْن، كما قالوا له. بإصبعين لا أكثر ولا أقلّ وعندها سيموت فورًا. سيطعنه كما علّموه في الرّزداق قرب حيفا أمس، حيث أعطوه هذه السّكين الكبيرة، الفرنساوية، وقالوا له: هذه مُميتة. هذه ستقتل أكبر ثور
    Tags: عكا, الجزار, حيفا, حليحل, أدب, علاء, رواية, فلسطيني, ثقافة, أورفوار

تقديم تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *