تسجيل صوتي لأمسية يافا

بغتني القارئ الفطين محمد يونس حين تعرفت به قبل بدء أمسية يافا لرواية أورفوار عكا”، التي جرت يوم الخميس الماضي.

“عندك غلطة في صفحة 23″، قال مبتسمًا.

لا أعرف إذا كنتم قد ألّفتم رواية تاريخية طافحة بالتفاصيل من قبل، ولكنني بالكاد أذكر اليوم الشخصيات الرئيسية  🙂

“صفحة 23؟ يا ساتر!”

“كتبت عن وجود لاسلكي، بس اللاسلكي لم يكن موجودا وقت الرواية. اكتشفوه بعد مئة سنة…”

أسقط في يدي. عُدت إلى النص صفحة 23: “كان دائمًا يصل إلى طريق مسدودة ويُرجع ذلك إلى إدراكه المحدود بهذه الثقافات الغريبة الهمجية التي لم تسمع بعد بالقطار ولا بالمطابع ولا باللاسلكيّ”.. صحيح! تُعسًا للعالم.

ثم بدأت حملة الابتزازات من محمد وصار يطالب بـ 5% من مبيعات الرواية كي لا يكشف السرّ. وهكذا وجدت نفسي مضطرًا لكشف السرّ والاعتراف بهذه الهفوة وطلب المعذرة والصفح من القارئات والقراء، فأصيب عصفورين بحجر: أن أسدّ الطريق على حملات الابتزاز الإمبرياليّة، وأن أكسب تعاطفكم على تصرفي النبيل والشجاع.

ثم قرّرت أن أقول إنني أقصد التلغراف الذي اخترعوه بعد شي عشر سنوات من عام الرواية (1799) وأقول إنني سهوت بين كلمتي التلغراف واللاسلكي. هذا هو الردّ الرسمي!

لقد كانت أمسية يافا في مقهى سلمى ممتازة، سلسلة وحميميّة وكان الأدب حجة لنا كي نتحدث عن السياسة والمجتمع وعن يافا وعكا وفلسطين.

 yafa-1 yafa-2 yafa-3 yafa-4 yafa-5 yafa-6 yafa-7 yafa-8 yafa-9 yafa-10 yafa-11 yafa-12 yafa-13

 

Related Posts

  • 68
    تجرى الأمسية يوم الخميس، 4/9/2014، الساعة 20:00 مساءً، في شارع يهودا هَيَميت 34 (شارع الملك فيصل سابقا)، وتديرها وتحاور الكاتب المربية والكاتبة شيخة حليوى
    Tags: الرواية, الأدب, صفحة, مقهى, علاء, سلمى, حليحل, أمسية, يافا, الخميس
  • 64
    عليه أن يقترب عدة خطوات فقط ليطعنه في قفصه الصدريّ، ناحية اليسار بإصبعيْن، كما قالوا له. بإصبعين لا أكثر ولا أقلّ وعندها سيموت فورًا. سيطعنه كما علّموه في الرّزداق قرب حيفا أمس، حيث أعطوه هذه السّكين الكبيرة، الفرنساوية، وقالوا له: هذه مُميتة. هذه ستقتل أكبر ثور
    Tags: أن, إلى, عكا, يا, حليحل, أدب, علاء, رواية, فلسطيني, ثقافة
  • 61
    توظيف استثنائيّ لما يمكن تسميته بـ "المقزّز" و"القبيح" قلّما تمّ استخدامه في الرواية العربيّة•يمكن النظر إلى هذه الرواية بوصفها رواية على تخوم الما بعد حداثيّة، وستُظهر لنا ذات بطلها الرئيسي ذاتًا منقسمة على نفسها متشظية، وغير مدركة بالكامل لذاتها
    Tags: الرواية, إلى, عكا, رواية, أدب, حليحل, علاء, ثقافة, فلسطيني, أورفوار
  • 61
    كانون الأول الأحد، 21 كانون الأول، 18:00 رام الله، متحف محمود درويش. الجش يُعلن لاحقًا. مجدل شمس يُعلن لاحقًا. ترشيحا  يُعلن لاحقًا.  تشرين الأول الأربعاء، 15 تشرين الأول، 20:00 القدس، بار "البير"، أريسطوبولوس 4، مركز المدينة. الخميس، 16 تشرين الأول، 18:00 رام الله، مركز خليل السكاكيني. الجمعة، 31 تشرين الأول، 20:00…
    Tags: الخميس, مقهى, عكا, الرواية, لرواية, أورفوار, أدب, علاء, حليحل, ثقافة
  • 59
    نرى أنّ وداع كل من القائد الفرنسىّ الذي يقول لها بلغته «أورفوار» ووداع القائد التركيّ الذي لم يثب إلى نفسه سوى في تلك اللحظة، يقدم لنا رؤية تاريخية خصبة، وأمثولة فنية بديعة، لم تجعل السفينة محورها سوى في الظاهر فحسب، بل قدمت رواية أدبية بالغة الوجازة والكثافة الشعرية الرائقة
    Tags: أن, عكا, إلى, الرواية, رواية, أدب, علاء, حليحل, ثقافة, فلسطيني