وحدها مأساة العراق/ علاء حليحل

وحدها مأساة العراق/ علاء حليحل

|علاء حليحل|

رواية “وحدها شجرة الرمان” للعراقيّ سنان أنطون هي رواية جيدة جدًا وما بعد حداثيّة بامتياز. فمفهوم السرد الخطيّ (السببيّ) فيها منقلب عليه، وأنطون يعبث بنا وبالزمن الخطيّ المتتاليّ، ليقفز للأمام ويعود للوراء، وهذا قرار حرفيّ قويّ وصحيح في سياق هذه الرواية: فكيف يمكن رواية مكان مثل بغداد الحرب والحصار والدمار، وفق رؤية زمنيّة متماسكة؟

ينضاف إلى قرار كسر مفهوم الزمنّ الخطيّ قرار اللجوء إلى الأحلام-الكوابيس كبطل ثانٍ للرواية، تتكرّر بكثافة وبتنوّع، وتضفي على القراءة شعورًا بالعبثيّة المطلقة، تندمج مع عبثيّة الزمن الذي يُغرّر بنا. هذان العنصران المجتمعان يُنشئان، وبنجاح كبير، رواية قاسية وقاتلة تعمد إلى تطوير مفهوم القسوة واليأس والاغتراب، بخطى بطيئة ولكن حثيثة، تجعلك تدمع على بغداد القتيلة، من دون أن تنهمر دمعة واحدة حقيقيّة. البكاء في هذه الرواية بلا دموع، مآقٍ جافة وعيون زجاجيّة لا تعرف إلا النظر إلى الجثث المتراكمة في الشوارع والمزابل وعلى دكة غسل الموتى في مغيسل جواد وأبيه من قبله.

(يمكننا أيضًا تعداد بعض مواصفات هذه الرواية التي تضعها في خانة السرد الحديث، أي غير الكلاسيكي: 1. البطل هو لا بطل؛ 2. اعتماد المونولوجات الداخليّة وتكثيف الوعي؛ 3. غياب أو شبه غياب للروابط السببيّة؛ 4. غياب البداية التقليدية والنهاية المفتوحة.)

يستعين سنان أنطون بالحوارات العراقيّة الحقيقيّة في الرواية، وهذه مغامرة قد تنفر البعض من القراء العرب في أقطار أخرى من القراءة أو تصعّب عليهم هذه المهمّة، لكنني وبحكم حبّي للّهجة العراقيّة الغليظة والموسيقيّة، فإنّ التماهي مع الحوارات المحكيّة العراقيّة فعل فعله بي، وهو ما يجدر بالحوارات أن تفعله في النص الأدبيّ السرديّ: بناء الشخصيات وتمييزها، وإضفاء الحياة والرونق واللون على الأحداث والنفوس الحاضرة في النص.

وينجح أنطون في بناء حالة عميقة من الضياع السياسيّ والمجتمعيّ، وهو يبني ببطء ومثابرة وهدوء الحالة الطائفيّة التي تفشّت في العراق بين السنة والشيعة (أساسًا) وعمليات الإرهاب المتبادلة بين الطرفين في الأسواق والمساجد ومقامات الأولياء والأئمة. إنه سيناريو رعب لا حدود له؛ كابوس يخيف كلّ عربيّ خائف على بلده ومجتمعه، وأنطون يسرد هذا الدمار المجتمعيّ الطائفيّ في ظلّ الاحتلال الأمريكيّ لبغداد والعراق (2003) مبرزًا القسط الذي لعبه كلّ طرف (الغريب والحبيب) في إذكاء هذه الفتنة واستعارها وتحوّلها إلى الواقع المعاش الوحيد في العراق.

هذه مرثيّة مؤلمة وصادمة للعراق وما حلّ به. مهد الأمة والحضارات الذي تحوّل إلى ساحة وغًى لا ترحم وإلى أكوام من الجثث تتراكم فوق دكة غسل الموتى في مغيسل جواد كاظم. لقد تدمّرت أحلام جواد بأن يكون فنانًا عالميًّا على طول الرواية، وحتى عندما قرّر في النهاية الهجرة عبر الأردن، مُنع من دخوله بدعوى منع دخول الشباب الأفراد للمملكة. عاد جواد لغسل الموتى، ولتسجيل أسماء وأوصاف الرجال والأطفال الذين يغسلهم كلّ يوم في دفاتر يحرص على التدوين اليوميّ فيها. هذا هو التاريخ الحقيقيّ للعراق اليوم. دفتر مُغسّل الأموات.

لقد مات جواد وهو حيّ؛ مات بين الجثث التي يغسّلها ومن خلال علاقات الحب والشهوة مع امرأتيْن تركتاه في النهاية. “ما ظلّ عندي قلب”، قال لحبيبته الثانية التي رحلت إلى الأردن مع أهلها، مخلّفة إياه في القاع العراقيّ السحيق، بلا قلب أو مستقبل أو قدرة على مناقشة الواقع والناس من حوله.

هذه رواية حزينة بلا ابتذال أو صياغات رومانسيّة. سنان أنطون يحبّ عراقه حتى الألم، ولكنّه يبكيه بلا دموع. الدموع لمن لم يجفّ الماء في أجسادهم، ولم تهمد الحياة.

(صدرت الرواية عام 2010 ولم أحصل على نسخة منها حتى الآن. بانتظار الحصول على نسخة من رواية سنان الأخيرة، “يا مريم”، التي رُشحت ضمن القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربيّة لعام 2013، فهل من مُجيب؟)

Related Posts

  • 38
    تدور أحداث الرواية حول الحصار الذي ضربه نابليون بونابرت على عكا عام 1799، وصمود واليها آنذاك أحمد باشا الجزار • تطرح الرواية تجربة أدبيّة جديدة من خلال عمل المؤلف مع أنطوان شلحت كمحرّر أدبيّ للنص، وهي تجربة نادرة جدًا على مستوى الأدب الفلسطينيّ والعربيّ • وإطلاق الموقع الشخصي الجديد للكاتب
    Tags: الرواية, إلى, حليحل, رواية, أو, أدب, علاء, أنطون
  • 35
    يوسا روائي رائع وكبير. فصاحب "حفلة "التيس" غاص في عالم كيسمنت وخرج برواية ضخمة (نحو 560 صفحة) توزّعت على ثلاثة محاور: الكونغو، البيرو، أيرلندة
    Tags: إلى, الرواية, القراءة, رواية, علاء, حليحل, أدب
  • 35
    عليه أن يقترب عدة خطوات فقط ليطعنه في قفصه الصدريّ، ناحية اليسار بإصبعيْن، كما قالوا له. بإصبعين لا أكثر ولا أقلّ وعندها سيموت فورًا. سيطعنه كما علّموه في الرّزداق قرب حيفا أمس، حيث أعطوه هذه السّكين الكبيرة، الفرنساوية، وقالوا له: هذه مُميتة. هذه ستقتل أكبر ثور
    Tags: أن, إلى, حليحل, أدب, علاء, رواية
  • 34
    يرى أنّ الصحافة والأدب يكمّلان بعضهما البعض، رغم أنهما يتضاربان في بعض الأحيان. ويعتبر في لقاء مع "أشرعة" أن الصحافة تبحث عن النص الصريح والمكشوف والفوري والأدب يتطلب نصًا خبيئًا (سَبْتكست) لا يخاف التورية والغموض والالتفاف على التفاصيل أحيانًا". وحول تطرّقه إلى مسألة الهوية الفلسطينية في أراضي 48 في رواية…
    Tags: أو, أن, إلى, رواية, حليحل, علاء, أدب
  • 34
    عن المدينة وعلاء حليحل وروايته التي لاحقها متطرفون حتى مقاعد الدراسة •رواية استثنائية لجهة الموضوع الذي اختاره الكاتب، وأيضا من حيث تقنية السرد
    Tags: إلى, حليحل, رواية, الرواية, أدب, علاء

تقديم تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *