ورشة كتابة إبداعيّة في الأدب والسّرد

نُعلن عن بدء التّسجيل لورشة في الكتابة الإبداعيّة الأدبيّة، ينظّمها ويُديرها: الأديب علاء حليحل.

تهدف الورشة لتوفير معلومات وخبرة أوليّة كمدخل إلى عالم السرد الأدبيّ، وهي ملائمة لأشخاص يكتبون النصوص الهاوية أو لمن يرغبون بتعزيز مداركهم ومعلوماتهم المهنيّة والحرفيّة.

ستتركّز الورشة في المواضيع التالية:                                       

1)       لماذا نكتب؟.. وهل من الممكن تعريف الأدب وخياراته وأهدافه؟

2)       ما هو الأسلوب والصّوت الشخصيّ؟

3)       ما هو السّرد: من «الحكاية» إلى «الحبكة».

4)       الكتابة كَفَنّ: بين العفويّة والحرفيّة وتقنيّات الكتابة.

5)       تقنيّات ومبادئ: الراوي، الزمان، المكان، الشخصيّات، الأحداث.

6)       الوهم والخيال و«الكذبة الأدبيّة»: علاقة النصّ بالواقع وبالمؤلّف/ة.

7)       الأشكال الأدبيّة الرّائجة، مع التشديد على الرواية والقصة القصيرة والصورة القلميّة (المشهديّة) والتدوين.

8)       كتابة وتمارين أسبوعيّة تطبيقيّة (غير إلزاميّة).

التفاصيل التقنيّة:

•        تبدأ لقاءات الورشة في نهاية آذار، في مدينة حيفا؛

•        تُجرى اللقاءات أيّام الثلاثاء مساءً (غير نهائيّ ويمكن تغيير اليوم وفق رغبة غالبية المتسجلين)؛

•        عدد اللقاءات: 13 لقاءً؛

•        تتخلّل اللقاءات مداخلات نظريّة وعمليّة وتمارين بيتيّة (غير إلزاميّة) مع مناقشتها في اللقاءات، وحوارات حول نصوص ومقاطع أدبيّة كلاسيكيّة ومعاصرة، غربيّة وعربيّة.

•        من الهامّ التشديد على أنّ الورشة لن تتطرّق إلى الكتابة الشعريّة!

•        الموعد الأخير للتسجيل وإرسال النصّ: 20 آذار 2015.

•        عدد المشاركين/ات محدود، ويتمّ اختيارهم/نّ حسب نصّ يُرسله الراغبون/بات قبل بدء الورشة.

يُرجى من كلّ راغب/ة بالتسجل إرسال نصّ يراه معبّرًا عن قدراته الكتابيّة، حتى لو يكن نصًّا أدبيًّا إلى الإيميل:

hlehel@gmail.com

 

علاء حليحل

مؤلّف أدبيّ ومسرحيّ وسينمائيّ. خريج مدرسة كتابة السيناريو في تل أبيب وورشة الكتابة في مسرح «رويال كورت» في لندن، وحاصل على جوائز أدبيّة عديدة آخرها جائزة غسان كنفاني للسرد وجائزة «بيروت 39». صدرت له مؤخّرًا رواية «أورفوار عكا» ومجموعة «كارلا بروني عشيقتي السريّة». ينظم ويدير ورشات للكتابة الإبداعيّة منذ عام 2003.

Related Posts

  • 47
    عليه أن يقترب عدة خطوات فقط ليطعنه في قفصه الصدريّ، ناحية اليسار بإصبعيْن، كما قالوا له. بإصبعين لا أكثر ولا أقلّ وعندها سيموت فورًا. سيطعنه كما علّموه في الرّزداق قرب حيفا أمس، حيث أعطوه هذه السّكين الكبيرة، الفرنساوية، وقالوا له: هذه مُميتة. هذه ستقتل أكبر ثور
    Tags: إلى, عكا, أنّ, حيفا, حليحل, علاء, رواية, أورفوار
  • 45
    عن المدينة وعلاء حليحل وروايته التي لاحقها متطرفون حتى مقاعد الدراسة •رواية استثنائية لجهة الموضوع الذي اختاره الكاتب، وأيضا من حيث تقنية السرد
    Tags: عكا, إلى, حليحل, أورفوار, رواية, الرواية, علاء
  • 43
    يرى أنّ الصحافة والأدب يكمّلان بعضهما البعض، رغم أنهما يتضاربان في بعض الأحيان. ويعتبر في لقاء مع "أشرعة" أن الصحافة تبحث عن النص الصريح والمكشوف والفوري والأدب يتطلب نصًا خبيئًا (سَبْتكست) لا يخاف التورية والغموض والالتفاف على التفاصيل أحيانًا". وحول تطرّقه إلى مسألة الهوية الفلسطينية في أراضي 48 في رواية…
    Tags: أو, إلى, أنّ, كارلا, رواية, حليحل, بروني, علاء
  • 43
    توظيف استثنائيّ لما يمكن تسميته بـ "المقزّز" و"القبيح" قلّما تمّ استخدامه في الرواية العربيّة•يمكن النظر إلى هذه الرواية بوصفها رواية على تخوم الما بعد حداثيّة، وستُظهر لنا ذات بطلها الرئيسي ذاتًا منقسمة على نفسها متشظية، وغير مدركة بالكامل لذاتها
    Tags: الرواية, إلى, عكا, رواية, حليحل, علاء, أورفوار
  • 41
    خلص، سألتزم: سأكتب تدوينة يوميّة من 300 كلمة. 300 بالضبط!  إلى أن أستسلم أو أموت أو تطلقوا النار عليّ. سأكتب من باب الالتزام. "الفنان الذي لا يضرب فرشاة لون في اليوم على الأقلّ ليس فنانًا" قال ديغا، وماذا مع الكاتب(ة) الذي لا يكتب كلمة واحدة على الأقل يوميًّا؟ الكتابة التزام…
    Tags: كلّ, حليحل, كتابة, علاء