300 كلمة في اليوم (23): مشرق/ مغرب…

300 كلمة في اليوم (23): مشرق/ مغرب…

الكراهية والخوف والاستحواذ الطائفيّ تسيطر كلّها على قباطنة المشرق العربيّ، بتوجيهات دول عظمى خارجيّة، وتبدو الحرب الطاحنة العبثيّة أقرب من أيّ وقت. ربما علينا أن نعلن وبشجاعة السقوط المجازيّ للقاهرة والرياض وبيروت وبغداد، والتفكير بشكل جديّ بتحويل اهتمامنا ومرجعياتنا إلى عواصم المغرب العربيّ. فبكلّ علّاتها –وهي موجودة- ما تزال هذه الرقعة من عالمنا العربيّ بعيدة عن السرطان الذي ينخر المشرق، وقد يسعفنا ضريح ابن رشد في مراكش!

300 كلمة في اليوم (22): طوني ومنى على درب العنب

300 كلمة في اليوم (22): طوني ومنى على درب العنب

يقدّم طوني حدّاد قصّة مركّبة، وهو بذلك يشكّل تميّزًا في عالم المضامين للأطفال؛ فالكثيرون ينزعون لتقديم مضامين مبسّطة (لا نقول بسيطة، وهناك فرق!)، سطحيّة أحيانًا، تنبع كلّها من استهانة بقدرة الأطفال على الاستيعاب والتعامل مع المضامين المركّبة. فالمرأة المُسنّة في القصة تسرق لتأكل لأنّها جائعة، والقاضي الذي يرمز للعدل والإنصاف يتعاون معها للضحك على أهل البلد الذين ينفضح نفاقهم في النهاية، ويبدون أقلّ أخلاقًا ونزاهة من المُسنّة المتهمة بالسرقة. تنويعة سرديّة جميلة على “من كان منكم بلا خطيئة…”

300 كلمة في اليوم (21): اكتشاف جميل اسمه إميلي نوثومب

300 كلمة في اليوم (21): اكتشاف جميل اسمه إميلي نوثومب

نوثومب من الكتاب الذين يسيطرون سيطرة تامّة على حرفة الكتابة، يتلاعبون بالنصّ والقارئ، يتقنون السَّرد الذي يبدو مسالمًا ظاهريًا وهو يخفي تحته مضامين وصراعات بشريّة معقدة وثاقبة، عنّا كبشر. كتابتها شيقة، وسردها رشيق ومتقن، حتى في لحظات البطء والصمت والحيرة والتفكير، وهي المطبات التي يقع فيها الكتاب عادةً فينغمسون في التحليل والتشعبات والتداعيات وينسون دفع القصة قدمًا..

300 كلمة في اليوم (20): سَمَّسَ يُسِمِّسُ تَسميسًا!

300 كلمة في اليوم (20): سَمَّسَ يُسِمِّسُ تَسميسًا!

اللغة العربيّة المعياريّة (الفصحى) ليست لغة طيّعة ومرنة (رغم جمالياتها)، على عكس العاميّة المحكيّة، الرشيقة والمرنة والقادرة على نحت الكلمات ببراعة. لذلك، هي لغة الحريّة اليوميّة وتشغيل الخيال والإبداع، لغة الأمّ الحقيقيّة، الصديقة، كما أنّ الفصحى هي لغة الأمّة. وعليه، فإنّ محاولة ضخّ الدم والألوان المعاصرة في اللغة العربيّة المعياريّة أمر حاسم وبالغ الأهميّة، لأنّه يُقرّب اللغة من الناس ويشجّعهم على تبنّي مصطلحاتها، من دون أن يتّسم ذلك بالعنجهيّة والتكبّر والتنفير التي يتقنها شرطيّو اللغة البغيضون الذين يجلسون في الصف الأول بكلّ ندوة ويصرخون طول الندوة: “يا عمّي مرفوع مش منصوب”؛ “المستمعون وليس المستمعين!”، وهم بذلك يمارسون قمعًا وترهيبًا بدلًا من تحبيب الناس باللغة…

300 كلمة في اليوم (19): واه يا غزالة!

300 كلمة في اليوم (19): واه يا غزالة!

معرض “غزالة” من أكثر المعارض الفلسطينيّة التي رأيتها، تماسكًا وجماليّة، من حيث التناغم الكبير والمتين بين الثيمة والأعمال، وبين المقولة والتقنيات. فتقنية الطباعة على الورق بواسطة الحفر على الزنك، هي تقنيّة ممتازة لخلق حالة من “التسطيح البصريّ”، تجعل من التصويرات والصور المطبوعة عناصر ثنائيّة الأبعاد، تفتقر للعمق التلوينيّ، وبالتالي فهي تشدّد على الاغتراب من جهة، وعلى غياب الوجود المحسوس الفعليّ. كأنّ الغزلان بقع حبر مرتّبة بإتقان ليس إلّا. وهكذا، ترى الغزلان المطبوعة في أعمال عديدة بالمعرض وحيدة، حزينة، بلا حياة، رغم أنها تتكرّر في نمط دائريّ يغلب هو الآخر على الأعمال