الوجهة: برلين (1)

مّا شرب الإسبريسو والأمريكانو والنبيذ الأبيض المُطعّم بالماء الغازيّ والجعة الألمانيّة فهي محطّات إجباريّة ودائمة؛ فمن أكبر المُتع في المدن الكبرى التوقف كلّ نصف ساعة لاحتساء شيء ما في مقهى مثير للنظر أو للروائح، على الواقف، لدقائق معدودة، والمضيّ قدمًا في فتح المستور

صراع العشاق على أسوار عكا/ د. صلاح فضل

نرى أنّ وداع كل من القائد الفرنسىّ الذي يقول لها بلغته «أورفوار» ووداع القائد التركيّ الذي لم يثب إلى نفسه سوى في تلك اللحظة، يقدم لنا رؤية تاريخية خصبة، وأمثولة فنية بديعة، لم تجعل السفينة محورها سوى في الظاهر فحسب، بل قدمت رواية أدبية بالغة الوجازة والكثافة الشعرية الرائقة

من “الثورة المهديّة” إلى وقائع الحاضر: عن روايتيْ “شوق الدرويش” و”أورفوار عكّا”/ هدى الشّوا

من “الثورة المهديّة” إلى وقائع الحاضر: عن روايتيْ “شوق الدرويش” و”أورفوار عكّا”/ هدى الشّوا

كلتا الروايتين تتحكم بمدنهما سلطات طاغية تحيل سكانها إلى بشر مسحوقين، ورصدتا ظهور قيادات وزعماء محليين ضمن لعبة القوى العظمى