الضجة التي تشغل القاصي والداني هذه الأيام، حول نجمة “شاؤوا وأباؤوا”، ذكّرتني بما سمعته من أحد النشطاء الفلسطينييّن ونحن في جولتنا بالضفة المحتلة بخصوص كتاب “مملكة الزيتون والرماد” الذي صدر لذكرى خمسين عامًا على احتلال 67. حدّثنا هذا الناشط حول تجربته مع “الهَسْبَراه” الإسرائيليّة في الجامعات الأمريكيّة ونجاحه بالانخراط في هذه الحملة كـ “طابور خامس”.

فبعد أن نجح بالانخراط في الاجتماع الأوّل لمجموعة طلاب جامعيّين في هارفرد داعمين لإسرائيل، انكشف على بعض التقنيات والأحابيل التي قام بتمريرها للمجموعة مُمثل عن وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة. الأمر بسيط للغاية، وهذه التعليمات الأساسيّة للطالب الجامعيّ المؤيّد لإسرائيل في معركته الضعيفة أمام غالبية الجامعيين الأمريكيين المناهضين لإسرائيل وسياساتها:

“نحن لن نحاول إقناعك بأنّ إسرائيل على حقّ، ولا بأنّ الفلسطينيّين أشرار. نحن نريد منك أن تنتبه إلى حقيقة بسيطة وواضحة: أنتَ لا تفهم بالسياسة. هذه أمور معقّدة، لا تملك بشأنها المعلومات الوافية التي تحتاجها لتكوين رأي حول المسألة. عُدْ إلى دراستك واهتمّ بها ودعِ السياسية لنا.”

“الهسبراه” الإسرائيليّة تعرف أنّ صورة طفل أمام جنديّ مسلح ستهزم أيّ دعاية أو بروباغندا، ولذلك فهي تهتمّ بإقناع الناس بترك الانشغال بمسألة “معقّدة” لن يفهمها المواطن العاديّ. وهذا يذكّر طبعًا بالتحريض على القيادات الفلسطينيّة في الداخل بأنّ النواب العرب في الكنيست “يتحدّثون في السياسة”. هل رأيتم مرةً نائبًا في البرلمان، سياسيّ بوجوده وعمله وكيانه، يُتّهم بأنّه يتحدّث في السياسة؟

هذه الصبيّة هي العارض وليست المرض. المرض دمج معقد وغريب بين دولة تحريضيّة وعدائيّة بمشروعها الاحتلاليّ-المسيحانيّ، وبين انهيار المشروع الوطنيّ الفلسطينيّ وتشرذم القيادات، وفشل الطرح الذي يسعى للمواءَمة بين العمل الوطنيّ والحقوق المدنيّة داخل الدولة، وبين خوف يتملّك الناس ممّا يحدث من حولنا وتغلغل مقولة “منيح اللي إحنا في إسرائيل”. هكذا تجد هذه الصبيّة نفسها في هذا الموقف، تحاول أن تصبح “شخصًا ما” في دولة إسرائيل، محاطة بآلاف مثلها يؤدّون الخدمة المدنيّة الإسرائيليّة ويحلمون بالهايتك الإسرائيليّ.

والعمل؟.. العمل يبدأ بالاعتراف بفشل العمل السياسيّ الذي عرفناه للآن والتفكير بالهسبَراه خاصتنا من جديد.

(لتدوينات الـ “300 كلمة” السابقة)

Related Posts

  • 46
    هكذا، نكأ ريفلين الجرح الذي بدأ يتقيّح ويتّسخ في السياسة الإسرائيليّة، التي بدأت تنزع للفاشية المُمَأسَسة، ليثير أسئلة صعبة أمام اليهود الإسرائيليّين، تنسحب علينا نحن أيضًا، كفلسطينيّين مواطني الدولة. فمن جهة نسمع ونقرأ تصريحات وكتابات لفلسطينييّن من الداخل يعتبرون ما يحدث من صراع سياسيّ بين اليهود في إسرائيل أمرًا لا…
    Tags: الدولة, إسرائيل, يحدث, لنا, الإسرائيليّة, حليحل, علاء, سياسة, ثقافة
  • 41
    من أكثر الألغاز المستعصية عليّ حتّى اليوم، ذلك اللّغز المحيّر الصّادم الّذي لم أعثر على جواب له حتّى الآن: كيف نكون كآساد الشّرى في وجه الشّرطة والشّاباك واليسّام، ونكون نعاجًا تافهة أمام مُحتكري الدين والمنظومة الدّينيّة الشّعبيّة والطّائفيّة؟
    Tags: أو, المشروع, الوطنيّ, أن, نحن, أنّ, أمام, أيّ, إلى, حليحل
  • 40
    ولكن بين التمني والتصنيف، لا يمكن التهرب من جدية التحديات التي تطرحها هذه التوصيات. كما لا يمكن المراهنة على أنّ المالية سترفض المخطط بسبب تكلفته، حيث يوهموننا طيلة الوقت بأنّ لا أموال لشيء؛ إلى جانب أنّ نداء بنيامين نتنياهو المتواصل: "شدّوا الحزام!" لا يقنع أحدًا: هذه الحكومة تجد الأموال (والكثير…
    Tags: أنّ, إلى, الخدمة, تجد, أن, ونحن, العرب, بأنّ, الأمر, إسرائيل
  • 39
    لا أذكر أنّني خفتُ بهذا الشكل في حياتي. انتابتني صعوبة قاتلة في التنفس وتسارعت دقّات قلبي بوتيرة لم يسبق أن وصلتها قبل ذلك إلّا يوم امتحان كورس "مدخل للاقتصاد أ"...
    Tags: إلى, أن, أنّ, علاء, حليحل, خوف, ثقافة
  • 38
    لا بدّ أن يأتي باحث يومًا ما ويثبت الفرضيّة التي أفكّر بها مؤخرًا: كلما تطوّر العلم وزاد عمر الإنسان سنينًا، خفّت حماسته ورغبته بالعيش بالطول والعرض. في السّابق كان معدّل عمر الإنسان أقصرَ بكثير: 25-30 في العصور الوسطى، 30-40 مطلع القرن العشرين، وليرتفع في أيامنا إلى 66 عامًا كمعدّل عالميّ،…
    Tags: أن, عامًا, هل, علاء, حليحل, ثقافة, كلمة