من الدروس الأولى في السينما أهمية الموسيقى كعنصر رابط بين المقاطع والأمكنة. يمكنك ربط مشهد يحدث في عكا مع آخر في اليابان، مثلا، إذا كانت الموسيقى تنبعث من مذياع وتستمرّ في اللقطة القادمة البعيدة. فجأة ينشأ رابط خفيّ شفاف بين المكانيْن، ويرمز بخفة وذكاء إلى وجود رابط أكبر لاحقا.

تذكرت هذا وأنا أقرأ رسالة الأسير حسن كراجة التي أرسلها إلى موقع “معازف” ونشرت تحت عنوان “ياباي شو عبالي أسمع”، ويتحدّث فيها عن الموسيقى في السجن (معتقل عوفر). عن الحرمان منها بالأساس. نصّ نادر استطاع بتفاصيله الحياتيّة الصغيرة أن يجسّد مفهوم الحرية من أوسع أبوابها: تلك الحرية التي إذا سلبوك منها فإنهم يسلبونك القدرة على سماع مقطع من أغنية تشتهيها، وفجأة تصير للموسيقى قدرة هائلة على تكثيف ما يعنيه تحوّل العادي والمبتذل إلى أمر ذي شأن.

هل لاحظتم النكهة الخاصة لأغنية نحبّها حين تأتي على الراديو رغم قدرتنا على سماعها متى شئنا؟ والد أحد أصدقائي في الجش قال مرة لي وله: “الأغاني في الكاسيتات هيّي معلبات بتفتحها وينتا بدك… بس الأغاني في الراديو هيي وجبة طازة شهية دوبها طالعة من الفرن”. تخيلوا الآن أن يسمع حسن المقطع الذي يشتهيه من أغنية أم كلثوم (“كنت بأشتاق لك وأنا وانت هنا…”)، في اللحظة التي يشتهيها. ألن تكون أجمل وأشهى بألف مرة من لو أنّها معه على سي دي؟

يصف كراجة الصعوبات في السجن أمام سماع الموسيقى: سطوة الأوقات والسجانين؛ تخلق المسجلات والراديوهات الموجودة؛ الديسكات السيئة؛ مراعاة نوم ويقظة الآخرين في الزنازين المزدحمة. “مدافن الأحياء” كما يصفها في رسالته.

لو كنا في فيلم لكانت أغنية “هدير البوسطة” التي تلعب الآن في “فتوش”، ودحدوح بجانبي، ستنقلنا بلحظة إلى معتقل عوفر، حيث كراجة يحاول تصويب لاقط المذياع للدرجة الصحيحة، فيما يتحرجم حوله الشباب بحماسة بالغة.

لكننا لسنا في فيلم، ومعتقل عوفر يحاول قتل الموسيقى كما يقتل أيام كراجة وساعاته. لكنّه سيخرج غدًا من المعتقل وسيسمع ما يحبّ، متى يحلو له. أيّ أغنية ستكون الأولى يا ترى؟

(لتدوينات الـ “300 كلمة” السابقة)

 

Related Posts

  • 44
    صورة فلسطينيّة حقيقيّة. جموع من الفلسطينيّين تحت سماء محترقة وبين مبان مهدّمة وكلهم في طابور من أجل حفنة أرز وبطانية للشتاء
    Tags: أن, أم, تحت, إلى, هل, حليحل, فلسطين, علاء, سياسة, ثقافة
  • 39
    هكذا، نكأ ريفلين الجرح الذي بدأ يتقيّح ويتّسخ في السياسة الإسرائيليّة، التي بدأت تنزع للفاشية المُمَأسَسة، ليثير أسئلة صعبة أمام اليهود الإسرائيليّين، تنسحب علينا نحن أيضًا، كفلسطينيّين مواطني الدولة. فمن جهة نسمع ونقرأ تصريحات وكتابات لفلسطينييّن من الداخل يعتبرون ما يحدث من صراع سياسيّ بين اليهود في إسرائيل أمرًا لا…
    Tags: يحدث, الآن, حليحل, فلسطين, علاء, سياسة, ثقافة
  • 39
    وبما أنّ كوندي هنا، في بيتنا، يا مرحبا يا مرحبا، فإنني سارعتُ إلى إجراء جرد حساب سريع بيني وبين نفسي، علّي أكون معتدلاً فتدعمني كوندي بالأخضر والأزرق. والاعتدال وفق ابن منظور في معجمه "لسان العرب": "تَوَسُّطُ حالٍ بين حالَيْن في كَمٍّ أَو كَيْفٍ، كقولهم جِسْمٌ مُعْتَدِلٌ بين الطُّول والقِصَر، وماء…
    Tags: وأنا, يا, إلى, حليحل, فلسطين, علاء, ثقافة, سياسة
  • 34
    من أكثر الألغاز المستعصية عليّ حتّى اليوم، ذلك اللّغز المحيّر الصّادم الّذي لم أعثر على جواب له حتّى الآن: كيف نكون كآساد الشّرى في وجه الشّرطة والشّاباك واليسّام، ونكون نعاجًا تافهة أمام مُحتكري الدين والمنظومة الدّينيّة الشّعبيّة والطّائفيّة؟
    Tags: أن, الآن, أمام, أيّ, إلى, حليحل, علاء, سياسة, ثقافة
  • 34
    تتكسّر بيروت منذ سنوات ونحن نرى صورتنا تتكسّر في شقوقها؛ كنا نتألّم في البداية، نتابع بشغف ما كتبته "الأخبار" وما نشرته "السفير" وما بثته "المستقبل"، وكنتَ تجد في الناصرة ويافا وحيفا فلسطينيّين يعرفون بتمام الدقة متى يستيقظ ميشيل عون من نومه، ومتى يخلد سماحة السيد للنوم، ومتى يشعل جنبلاط أرغيلته،…
    Tags: رغم, أكبر, إلى, كنا, كلمة, متى, حليحل, علاء, سياسة, ثقافة