علاء حليحل

 تصوّروا لو أنّ عملية تل أبيب، مساء أمس الأول (الجمعة)، وقعت والرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، ما زال في الحكم. كانت إسرائيل سترقص حول موقدة الدم، وربما ستقصف “المقاطعة” تحذيرًا وتنبيهًا، وبالتأكيد كانت ستوقف “التهدئة” أو “الهدنة” أو سمُّوها ما شئتم. ولكنّ ردة فعلها هذه المرة مختلفة، لأنّ من يرئِس السلطة اليوم هو محمود عباس- ولعباس تعاملٌ مُختلف!

ومنذ صباح اليوم (الأحد) والاعلام الاسرائيلي -مشحونًا من جانب المؤسسة الاسرائيلية- يبثّ سهام تحريضه نحو “حزب الله” ونحو سوريا. وكأنّ اسرائيل استيقظت اليوم صباحًا لتكتشف ولأول مرة في حياتها، أنّ مقر “الجهاد الاسلامي” في دمشق (يا ويلاه!)، ولذلك يجب معاقبة سوريا على ذلك. ناهيك طبعًا عن تسليط التحريض وبكثافة على “حزب الله”- وهذا ليس صدفةً أبدًا.

فبالنسبة لإسرائيل (وبالتالي: أمريكا) على “حزب الله” أن يفقد قوته في لبنان، لأنه القوة الأخيرة الصامدة في وجه حرب طائفية محتملة، في ضوء انقياد المعارضة اللبنانية وراء العمالة لأمريكا وإسرائيل (مع تفاوتات في الحجم وفي العلنية). فعلى الرغم من تبعيته الدينية أثبت “حزب الله” أنه حزب عربي شمولي، تسيّره الدوافع الوطنية اللبنانية (المشبوكة بقليل (وأحيانًا والحق يُقال الكثير) من التعاطف الأيراني- ولو تنظيميًا).

وقد كتب عاموس هرئيل في “هآرتس” وغيره في المواقع الشبكية الإخبارية العبرية والصحف الأخرى، عن تقديرات الأمنيين الاسرائيليين حول “ضلوع سوريا وحزب الله” في عملية تل أبيب. وفي كل مرة ينصدم المرء من جديد من تبعية الاعلام الاسرائيلي متذيلاً بتوجيهات السلطة، وهو إعلام “الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط”!

وتنضاف إلى ذلك محاولة عباس تبرئة نفسه من العملية عن طريق تحميل مسؤوليتها على “أطراف خارجية” أو “طرف ثالث”، وهذه غاية في النذالة السياسية، خاصةً في الفترة الحرجة التي يمرّ بها لبنان وسوريا! فإذا كان عباس يعرف من الفاعل فليُضئ ظلام عتمتنا، وإن لم يكن يعرف فليصمت. وربما هذا ما دفع الوزير الفلسطيني، غسان الخطيب، صباح اليوم (الأحد)، إلى إنكار اتهام السلطة (عباس) لـ “حزب الله” بمسؤوليته عن العملية.

وقد يُفهم تصرف السلطة الفلسطينية وعباس على رأسها في سياق رغبته في حرف الضوء وعدم تسليطه على النزاعات الداخلية الفلسطينية، التي برزت في شريط الفيديو الذي تركه منفذ العملية، والذي قال فيه إنه “يعتب” على الدور الذي تلعبه السلطة الفلسطينية اليوم- وهذه ألطف صياغة يمكن وصف ما قاله بها. هذا مفهوم وقد يكون شرعيًا في السياقات الحالية؛ ولكن هل يصحّ في سبيل فعل ذلك اتهام إخوتنا المأزومين في ألف أزمة؟

عباس لم يتصرف بما يليق في أول اختبار “عمليات” له منذ انتخابه. حتى في نظر إسرائيل هو مذنب ولكن يجب توجيه اللوم باتجاه لبنان وسوريا- فهذا أسلم وأجدى نفعًا في سياق الحرب الجديدة في الشرق الأوسط، ناهيك عن أنّ “الفرفور ذنبه مغفور”!

(نشرت هذه المادة في موقع ’عرب48’’ بتاريخ 27 شباط 2005)

Related Posts

  • 50
     فاز الكاتب والسيناريست علاء حليحل،( حيفا ) مساء أمس السبت، بجائزة أفضل سيناريو من 50 دقيقة عن سيناريو "الإرث"، وذلك ضمن مسابقة "السيناريوهات على إسم آدم فلينت"، التي نُظمت ضمن المهرجان الدولي لأفلام طلاب السينما في إسرائيل والعالم. وهذه هي السنة الأولى التي تُنظّم بها هذه المسابقة، التي بادرت لها…
    Tags: حليحل, إلى, أبيب, تل, ولكن, طبعًا, إسرائيل, وهذه, علاء, جانب
  • 47
    من أكثر الأمور إزعاجًا، عند تبادل السّجالات والنقاشات، مع رفاق "الجبهة" و"الحزب الشيوعي"، هو ضرورة احتمال التزمّت الديني-الغيبي الذي يركبهم، رغم قناعتهم بأنهم علمانيون. فبالنسبة لهم، الحقيقة تطل من كتيّبات مؤتمراتهم وصحفهم، ولا مجال لأيّ نقد، خصوصًا ضدّ من نصّبوهم أنبياء العصر الجديد، بعد موت لينين وماركس. فكل من تسوّل…
    Tags: أو, أنّ, حليحل, محمود, علاء, ثقافة, أدب
  • 44
    بات واضحًا الآن، وفي ضوء تصريحات قادة "الجهاد الإسلامي" وفصائل أخرى فلسطينية، أنّ عملية إيلات التي جرت أمس (الاثنين)، والتي قُتل فيها ثلاثة إسرائيليين، هي عملية فلسطينية "داخلية"، وليست مُوجّهة ضد إسرائيل بالأساس!
    Tags: إلى, أنّ, عملية, الفلسطيني, الفلسطينية, إسرائيل, الجهاد, حليحل, الاسلامي, ثقافة
  • 44
    وبما أنّ كوندي هنا، في بيتنا، يا مرحبا يا مرحبا، فإنني سارعتُ إلى إجراء جرد حساب سريع بيني وبين نفسي، علّي أكون معتدلاً فتدعمني كوندي بالأخضر والأزرق. والاعتدال وفق ابن منظور في معجمه "لسان العرب": "تَوَسُّطُ حالٍ بين حالَيْن في كَمٍّ أَو كَيْفٍ، كقولهم جِسْمٌ مُعْتَدِلٌ بين الطُّول والقِصَر، وماء…
    Tags: يا, أنّ, إلى, حليحل, علاء, عباس, ثقافة, أدب
  • 43
    يمكنني أن أرجّح أنّ شلحت، مثل الكثير من الصحافيين والكتاب الفلسطينيين مواطني دولة إسرائيل، يقيم علاقات ثقافية مع زملائه من جميع أرجاء العالميْن العربي والفلسطيني، وهذا واجب وحق؛ فالثقافة العربية الفلسطينية في إسرائيل تحيا على هامش هامش الثقافة في إسرائيل. وهي مُميّزٌ ضدَّها ومُهمَلة وغير معروفة ومُقصاة عن دائرة العمل…
    Tags: إسرائيل, أنّ, الفلسطينية, إلى, وهذا, علاء, حليحل, ثقافة, اسرائيل, أدب