علاء حليحل

 يأتي الكشف الخاص الذي انفردت به صحيفة “فصل المقال”، وفق معطيات وفرها المكتب البرلماني للنائب عزمي بشارة، ليثبت (للمرة كم؟) أنّ شرطة إسرائيل ليست كباقي أجهزة الشرطة في العالم. فأيّ مواطن في أية دولة ديمقراطية يتعامل مع الشرطة على أنها مصدر للأمان، تساعده وتعينه في شؤون حياته، بل أنّ شرطة إسرائيل هي مصدر للخوف وعدم الأمان، إن كان بممارساتها المباشرة وإن كان بـ “عدم ممارساتها” الأخرى.

فالمعطيات الواردة في هذا العدد تشير إلى أنّ أكثر من 50% من ملفات القتل في الدولة لا تُحلّ وتُغلق، ما معناه أنّ شرطة إسرائيل عاجزة عن الوصول إلى الحقيقة في تحقيقات تتعلق بحيوات المواطنين، فيما تجتهد وتبلي بلاءً فظيعًا في تحقيقات أخرى تتركز في الجوانب السياسية والأمنية ضد العرب.

فالمواطن العربي لا يجد ملجأ في الشرطة في مشاكله وشؤونه اليومية (سرقات، اعتداءات، قتل وغيرها)، وشكاويه تذهب هباءً منثورًا على شاكلة صراخ في البرية.

كما أنّ هذه المعطيات تثبت عدم صحة مزاعم القيّمين على الشرطة بأنها مهنية وخلافه من الادعاءات الفارغة، وبأنها تقوم بعملها على أتم وجه. ولا زلنا نذكر توصيات “لجنة أور” التي رأت في الشرطة جسمًا عنصريًا ضد العرب، وطالبت هذه التوصيات بإجراء إصلاحات في داخل صفوفها، ونحن لم نسمع عن تطبيق مثل هذه التوصيات حتى الآن.

في ظل هذا، وفي غياب أيّ أمل في أن تتحوّل شرطة إسرائيل من آلية قمع إلى آلية ناجعة لحماية المواطن، يغيب الأمن والأمان، على عكس ما يدّعون في سعيهم لتوفير وحفظ “الأمن”، وتتحول شوارع البلاد وأزقتها إلى “حارة كل من ايدو إلو”، وهذا ما نراه ونشاهده يوميًا من مظاهر الإجرام والعنف.

شرطة إسرائيل فشلت في جميع المهام الملقاة على أيّ جهاز شرطة في أنظمة ديمقراطية، أو حتى غير ديمقراطية، والأنكى أنّ قيادتها وقيادة الدولة لم ترَ حتى الآن حاجة مُلحة لإحداث تغييرات جذرية على هذا المستوى، بل يأتي وزير الأمن الداخلي، آفي دختر، ليعين مفتشًا عامًا جديدًا، لا يتّسم بالنظافة والطهارة، كأقل ما يمكن، ولكن والأهم، أنه خبير في قمع السجناء وأسرانا الفلسطينيين، من خلال وظيفته التي أشغلها في رئاسة مصلحة السجون.

هل كنتم بحاجة إلى إثبات آخر لتخلخل وانهيار أنظمة الحكم في الدولة؟.. هاكم دليلاً آخر!

“فصل المقال”

(نشرت هذه المادة في موقع ’’عرب48’’ بتاريخ 23 شباط 2007)

Related Posts

  • 60
    لا ضير من التوقف قليلا، بعد المصادقة على قانون شلل الأطفال (البوليو) بالقراءتين الثانية والثانية في الكنيست، قبل فترة وجيزة، عند إسهامات د.عزمي بشارة على المستوى البرلماني، وعند إسهاماته المستقبلية المرجوة منه، سياسيًا وفكريًا بالأساس. وسأتركز في هذه العجالة في عمل ودور النائب بشارة، من دون التقليل من أهمية ورقي…
    Tags: البرلماني, إلى, بشارة, العرب, أنّ, علاء, حليحل, عزمي, ثقافة, أدب
  • 54
    وهذا ما فعلته "لجنة فينوغراد" الحالية، حتى الآن، حتى بعد رضوخها لتوجه المحكمة العليا بفتح محاضرها للجمهور، من خلال موقع على الانترنت، إذ أنّ الكشف عن هذه المحاضر سيأتي بعد معاينة وفحص تقوم بهما لجنة من الرقابة العسكرية وممثل دائرة أمن المعلومات في شعبة الاستخبارات العسكرية، تقرأ وتصدّق على المضامين…
    Tags: الدولة, إسرائيل, أنّ, الكشف, الآن, شؤون, مواطن, شرطة, حليحل, علاء
  • 54
    يمكنني أن أرجّح أنّ شلحت، مثل الكثير من الصحافيين والكتاب الفلسطينيين مواطني دولة إسرائيل، يقيم علاقات ثقافية مع زملائه من جميع أرجاء العالميْن العربي والفلسطيني، وهذا واجب وحق؛ فالثقافة العربية الفلسطينية في إسرائيل تحيا على هامش هامش الثقافة في إسرائيل. وهي مُميّزٌ ضدَّها ومُهمَلة وغير معروفة ومُقصاة عن دائرة العمل…
    Tags: إسرائيل, أنّ, الدولة, دولة, أيّ, إلى, علاء, حليحل, ثقافة, اسرائيل
  • 50
    منذ مدة تحوّلت الحروب إلى عروض على الشاشة. لا حرب من دون تلفزيون، ولا تلفزيون من دون حرب. "الجزيرة" قناة جدية تبث بجدية وهي قناة تحمل في طياتها حسمًا أخلاقيًا حول الصواب والخطأ، وحول القوي والضعيف، وحول الكاذب والصادق. "الجزيرة" تُتهم مرارًا –لا أعرف لماذا حقيقة- بأنها موالية لأمريكا، رغم…
    Tags: إسرائيل, العرب, أنّ, إلى, الآن, الدولة, علاء, حليحل, ثقافة, اسرائيل
  • 50
    جرت العادة، في كل مرة تشن إسرائيل خلالها حربًا على الفلسطينيين أو على العرب، أن يعلن الأدباء العبريون موقفًا منها، باعتبارهم "حراس شرف الكلمة" في عُرف الذهنية الإسرائيلية العامة. وتتجه أنظار الرأي العام في العقود الأخيرة، على وجه التخصيص، إلى ما بات يعرف بـ "الترويكـا" الأدبية الإسرائيلية والمؤلفة من أبرز…
    Tags: إلى, إسرائيل, إن, أنّ, حليحل, اسرائيل, ثقافة, علاء, أدب