cover-1.indd

|رشيد الحاج عبد|

لا أذكر بالضبط آخر رواية قرأتها لكاتب فلسطينيّ قبل هذه الرواية، كان ذلك قبل عشرين عامًا ربما، على الأغلب كانت تلك إحدى روايات غسان كنفاني.

أعتقد أنّ الاسم الذي اختاره الكاتب “أورفوار عكا”، أو كما أحبّ أنا أن أسمّيها “وداعا عكّا”، هو أبعد ما يكون عن الحقيقة؛ إنها حالة عشق لهذه المدينة الهشّة في صيرورتها المنيعة على الدخلاء، تشعر بين سطورها كيف تسري عكّا في عروق مؤلفها شرياناً يغذّي روحه.

يستهلّ المؤلف بالصعوبات التي واجهته حتى اكتمل هذا العمل، كأنه لولا التزامه الدبلوماسيّ للأستاذ حنّا أبو حنّا بالبتّ في قضية سفينة العاهرات المخطوفة، لسَحَب يده من الموضوع وعاد إلى نصوصٍ تلائم مرحلة “الوجبات السريعة”، لكنه بالمقابل وبعد كلّ هذا الوقت والجهد، نجح في انتاج رواية ناضجة تستند إلى وقائع تاريخية وفيرة، فيصبح الجهد هو: أي تفاصيل لن تذكر في هذا العمل لكثرة الأحداث.

واضح من التفاصيل المنتثرة كمية العرق المبذول من أجل خياطة هذا الكمّ الهائل من التاريخ الذي يفوق الخيال، في رواية فنطازيّة محبوكة بجمالية مثيرة، تترك القارئ فاغرًا فاه أمام كلّ ما ودّ لو يكنسه تحت دهاليز عكا ويغلق عليه الى الأبد.

نقرأ الرواية ونتساءل: ما هو التاريخ؟ من يكتب التاريخ؟

ألا تعتقدون أنّ المؤرخين كتبوا على مرّ العصور كلّ ما أراده الزعماء المنتصرون، وقد أسقطوا كلّ ما أردتَه أنت، لتتأكد في مرحلة ما من الرواية، بأنّ خيال المؤلف قد يكون أصدق وثيقة تاريخية تقرأها.

يبحر الكاتب في مواضيع جمة من دون أن يتلعثم أمام تابوهات لو أشار إلى أحدها في مقال “جدّي”، لطالبت بخوزقته كلُ الجهات الرسمية وغير الرسمية من يمين ويسار. فهو تارة يسرد كمية الحقارة البشرية التي يمكن أن تُسكب سواء من أبو الموت أو الجزار أو نابليون؛ يتحدّث عن الجنس تارة مثيرًا من بين ما يثيره كمية الذكورية الدنسة المستشرية التي تنظر للمرأة كآلة لشفط رغبات الرجال. ويفتح تارة علاقات المسلمين بالمسيحيين التي طالما عرفت “طلعات ونزلات”، ونادرًا ما طرقت بشكل حقيقيّ يسمح بفهم الماضي من أجل المستقبل.

لا يمكن الحديث عن الرواية من دون التوقف عند “الخازوق”. إنه من أهم المؤشرات على اختلاف البشر عن باقي الحيوانات؛ إنه اثبات قاطع على رقيّ الحيوانات عن البشر. فالحيوانات التي تقتل لتأكل تقوم بذلك بأسرع وأسلس طريقة تستطيع القيام بها، بينما يتفنّن البشر في تقنيات معقدة تعذّب الإنسان قبل موته مع الإبقاء عليه حيّا قدر الإمكان. أعتقد أنّ الكثير من الأطباء كانوا سيفشلون في امتحان تمرير الخازوق في الجسد البشريّ من دون المرور بأيّ عضو حيويّ بين الكتف والمؤخرة. لن أكشف تفاصيل أكثر من الرواية، ولكني أود أن أضيف من معلوماتي عن موضوع التعذيب حتى الموت أنّ البشر باستغلالهم البشع لقدراتهم العقلية توصّلوا إلى العديد من طرق التعذيب التي تتفوّق على “الخازوق”.

من مفارقات الرواية أنّ أحد أهمّ الابطال، وهو الشخص الذي هاجم عكا وحاصرها قبل أن يرتدّ خائبا، لم يحضر “بشخصه” بالرواية، كأن تمنّع المدينة عليه حال من دون حضوره شخصيًّا الى الأحداث، بل هو طيف ووهم أحيانًا، أو حدث بعيد عن أسوار المدينة تنأى المدينة وروايتها عن الالتفات إليه.

موضوع واحد لفت انتباهي سلبًا واستغرقني بعض الوقت لكي استسيغه، قضية الترجمة الركيكة التي قام بها الترجمان إبراهيم لرسائل نابليون الى جوزفين. قرأت بعض الكلمات أكثر من مرة لأتأكّد من أنه لا يوجد هناك خطأ مطبعيّ، ولكنك حين تفكر بالأمر تكتشف أنّ تلك الترجمة الركيكة هي ما يستطيع إبراهيم القيام به في أفضل حالاته.

يتناول المؤلف بين السطور الأسئلة الأبديّة عن “معنى الحياة” وعن “السعادة”، طارحًا من بين تناقضات البشر في بحثهم هذا  المفارقة المضحكة للبعض المُبكية للبعض الآخر، بأنّ فرنسيًّا وألبانيًّا يتصارعان على السيطرة على مدينة فلسطينية في طريقهما للبحث عن ذاتيْهما.

هذه الرواية بالنسبة لي صارت شاهدًا حيًّا على مدينة عكا؛ شاهدًا لا يقلّ أهمية عن سورها أو مسجدها أو حتى بحرها. هذه الرواية لا تخجل من أن تضعها بجانب أشهر الروايات العالمية التي تحكي حكايات المدن مثل، “أوليفر تويست” أو “آخر أيام بومباي”، أو إذا أردت أن أجامل قليلا فسأقول “الحب في زمن الكوليرا”.

Related Posts

  • 75
    هذه المتعة بالكتابة، التي أنتجت متعة في القراءة ورواية ستضيف إلى الأدب الفلسطيني الكثير، قادرة على تمرير فلسفة الكاتب عن الحياة، والحرب والسلم، والتفاصيل الحيّة بالمعارك، والحبّ، وبالأساس المضامين النسوية
    Tags: حليحل, الرواية, إلى, عكّا, الكاتب, أن, رواية, أورفوار, عكا, أدب
  • 74
    يحقق حليحل في "أورفوار عكّا" إنجازًا كبيرًا في قيمة انتزاع حادثة تاريخيّة من جفاف تأريخها وعزلتها، وتحويلها من مادّة صلبة إلى مادّة رخوة بعيدة عن مرجعيّاتها المألوفة ليكوّن صورة أدبيّة فنيّة متماسكة ناضجة يختلط فيها الجد بالهزل والفن بالتاريخ والحقيقة بالتخييل
    Tags: إلى, أو, الجزار, التاريخ, حليحل, الرواية, الكاتب, عكّا, أن, عبد
  • 73
    نرى أنّ وداع كل من القائد الفرنسىّ الذي يقول لها بلغته «أورفوار» ووداع القائد التركيّ الذي لم يثب إلى نفسه سوى في تلك اللحظة، يقدم لنا رؤية تاريخية خصبة، وأمثولة فنية بديعة، لم تجعل السفينة محورها سوى في الظاهر فحسب، بل قدمت رواية أدبية بالغة الوجازة والكثافة الشعرية الرائقة
    Tags: نابليون, أن, عكا, إلى, الجزار, الرواية, الكاتب, تلك, رواية, المدينة
  • 73
    عليه أن يقترب عدة خطوات فقط ليطعنه في قفصه الصدريّ، ناحية اليسار بإصبعيْن، كما قالوا له. بإصبعين لا أكثر ولا أقلّ وعندها سيموت فورًا. سيطعنه كما علّموه في الرّزداق قرب حيفا أمس، حيث أعطوه هذه السّكين الكبيرة، الفرنساوية، وقالوا له: هذه مُميتة. هذه ستقتل أكبر ثور
    Tags: أن, إلى, عكا, الجزار, أنّ, حليحل, أدب, علاء, رواية, فلسطيني
  • 70
    توظيف استثنائيّ لما يمكن تسميته بـ "المقزّز" و"القبيح" قلّما تمّ استخدامه في الرواية العربيّة•يمكن النظر إلى هذه الرواية بوصفها رواية على تخوم الما بعد حداثيّة، وستُظهر لنا ذات بطلها الرئيسي ذاتًا منقسمة على نفسها متشظية، وغير مدركة بالكامل لذاتها
    Tags: الرواية, الجزار, إلى, عكا, رواية, أدب, حليحل, علاء, ثقافة, فلسطيني